Advertisement

أقر المتسلل الاسرائيلي الى الاراضي الأردنية كونستانتين كوتوف، أمام محكمة أمن الدولة اليوم الاثنين، بقيامه باجتياز الحدود متوجها الى الأردن، دون ذكر سبب محاولة التسلل.

وقال كوتوف البالغ من العمر 35 عاما ويحمل الجنسية الاسرائيلية وديانته اليهودية، إنه قرر اجتياز الحدود ودخول الأراضي الأردنية قبل 35 يوما من تنفيذ الحادثة.

واضاف ردا على سؤال المحكمة أنه تمكن من اجتياز الحدود الأردنية مشيا على الاقدام، قبل أن يلقي عليه القبض عدد من منتسبي القوات المسلحة الأردنية.

وبحسب الوقائع التي توصلت اليها المحكمة وتلتها خلال الجلسة، فإنه وجد مع المتسلل الاسرائيلي سيجارة ماريغوانا ووثائق خاصة به وهواتف خلوية، اضافة الى مبلغ 421 دولار امريكي، و27 ألف و160 شيكل.

وبين كوتوف أمام المحكمة أنه غير مذنب عن تهمة حيازة المخدرات لأنه لا يعلم أن هذا النوع من السجائر ممنوعة في الأردن، وهي مسموحة في بلاده.

ومن جهته أخبره رئيس المحكمة العقيد القاضي العسكري علي المبيضين، أنه سيطبق عليه القانون الأردني وليس قانون قانون بلاده.

وبينت الوقائع التي تلتها المحكمة أن الاسرائيلي تسلل الى اراضي المملكة بتاريخ 29 -10-2019، والقي عليه القبض يومها، وصدر قرار توقيفه من قبل المدعي العام بتاريخ 3-11-2019.

وكانت عينت المحكمة مترجم لترجمة وقائع الجلسة بين الظنين والمحكمة.

ونفى المتسلل الاسرائيلي كونستانتين كوتوف، أمام محكمة أمن الدولة، تهمة حيازة المخدرات، واقر بالذنب بتهمة محاولة التسلل لاراضي المملكة.

وتلت المحكمة على الظنين قرار الظن والتهم المسندة اليه في جلسة علنية عقدت برئاسة رئيس محكمة أمن الدولة، العقيد القاضي العسكري علي المبيضين.

وقررت المحكمة رفع الجلسة الى يوم غد الثلاثاء ودعوة شهود النيابة للاستماع الى اقوالهم.

وكان حُول المتهم كوتوف إلى محكمة أمن الدولة بتهمتي دخول أراضي الأردن بشكل غير مشروع، وحيازة مادة مخدرة بقصد التعاطي.