Advertisement

على مر العصور، كانت عقوبة الإعدام هي الأشد قسوة، لأنه يترتب عليها إزهاق روح الشخص الذي يتم معاقبته، وإن اختلفت أداة التنفيذ من عصر لآخر، ومن بلد لآخر.

وسجل التاريخ، أشكالاً وطرقًا مختلفة في تنفيذ عقوبة الإعدام، والتي  اتسمت بالوحشية، التي جعلت من يقرأ عنها يصاب بالصدمة من هول وحشيتها.

ورصدت صحيفة "ذا صن" البريطانية، أكثر عمليات الإعدام وحشية عبر التاريخ، والتي تراوحت ما بين الدهس تحت أقدام إلى الفيلة، إلى استخدام المنشار في تقطيع جسد المحكوم عليه بالإعدام.

الدهس تحت أقدام الفيلة

تم استخدام الفيلة لدهس المحكوم عليهم بالإعدام، حتى الموت في العصور الوسطى وجنوب شرق آسيا، وهذه الطريقة كانت شائعة بشكل خاص في الهند، حيث استخدمت الفيلة في عمليات الإعدام منذ القرن التاسع عشر.


والطريق الأكثر شيوعًا تقوم على وقوف الفيلة بأقدامها على الجذع أو رأس الضحايا. والفيلة التي توصف بأنها مخلوقات ذكية، يمكن تعليمها أن تقطع المجرمين حتى الموت "بشفرات مدببة مثبتة في أنيابه".

الطهي داخل ثور معدني

اعتاد اليونانيون القدماء معاقبة الأشخاص عبر طهيهم داخل ثور برونزي ضخم. يتم وضع الشخص المدان بداخله عن طريق باب على جانبه، ثم توقد النار أسفله، ما يؤدي إلى حرق الضحية ببطء حتى الموت.

يقال إن طريقة التنفيذ كانت بمثابة وسيلة ترفيه للمارة. وكان الثور أنابيب معدنية صغيرة مثبتة في أنفه، كلما صرخت الضحية من الألم، كلما دوت صرخاتهم من خلالها.

القتل بالخازوق

كان الإعدام باستخدام "الخازوق" هو الطريقة المفضلة لـ "فلاد إمبالر"، أمير "ولاشيا" (رومانيا في الوقت الحاضر) في القرن الخامس عشر في التعذيب والإعدام.


وكان يقوم "فلاد" الشهير بـ "دراكولا" بربط الأشخاص الذين سيتم إعدامهم الأذرع بمجموعة من الخيول، وربط الأرجل بمجموعة أخرى، ثم يربطهم مثبتين بالخازوق الذي يخترقهم حتى الموت، ومن ثم يخرج من منطقة الكتف والرقبة أو الحلق.

الموت بالنشر

الإعدام من خلال استخدام المنشار كانت طريقة تستخدمها العديد من الثقافات حول العالم غالبًا ما يتم تعليق الشخص المدان رأسًا على عقب.


ثم يبدأ الجلاد في نشر الأعضاء التناسلية ويستمر عبر الجسم، نظرًا لأن الشخص كان رأسًا على عقب، فقد يتدفق الدم إلى المخ ويبقي الضحية على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة. وتم تسجيل طريقة التنفيذ هذه بشكل شائع في العصور الوسطى.

سلخ الجلد

كانت عملية سلخ الجلد، والمعروفة أيضًا باسم flaying ، طريقة بطيئة للتنفيذ تستخدمها مختلف الثقافات. يتم تقييد الضحية حتى لا يتمكن من الحركة ومن ثم يتم قطع جلده. العديد من الناس عادة ما تشارك في القطع.

قد تحدث الوفاة بسبب عدة عوامل منها فقدان الدم والصدمات والتهابات وانخفاض حرارة الجسم. ويمكن أن تستمر العملية على مدار ساعات أو حتى أسابيع.