Advertisement

فككت دائرة المخابرات العامة تنظيما إرهابيا يرتبط فكريا بتنظيم داعش الإرهابي، خطط لهجوم ارهابي مسلح بالرشاشات على مخابرات معان وقتل مرتباتها، ثم عدل التنظيم عن الفكرة وخطط لهجوم على قاعدة عسكرية في ذات المدينة.
وشرعت محكمة أمن الدولة أمس بمحاكمة عناصر التنظيم الذين نفوا التهمتين المستندتين لهم، وهي تهمتي ” المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية و الترويج لأفكار جماعة إرهابية”.
وحسب لائحة الاتهام فإن المتهم الأول والذي يمتلك محلا تجاريا في مدينة معان وسبق أن تمت محاكمته عام 2015 بجريمة متصلة بالإرهاب، ويطلق عليه لقب (الشيخ)، ويرتبط مع باقي المتهمين بعلاقة صداقة كما أن اثنين من اعضاء التنظيم يعملان بمحله التجاري، حيث كان يروج دائما لتنظيم داعش الإرهابي ويمتدحه.
وكان المتهمون يتابعون على الانترنت مواقع تكفيرية تابعة لتنظيم داعش الإرهابي، ويستمعون لأناشيد التنظيم .
وبينت اللائحة أنه خلال شهر تموز الماضي دعا زعيم التنظيم الملقب بالشيخ باقي عناصر التنظيم لتناول طعام العشاء في منزله، وبعد تناولهم العشاء اتفقوا فيما بينهم على تنفيذ عملية إرهابية ضد الأجهزة الأمنية في مدينة معان.
ووفق اللائحة فإن احد المتهمين اقترح تنفيذ عملية إرهابية على مخابرات معان وقتل كافة الحراسات المتواجدة على المبنى ، مشيرا إلى أنه قام بمعاينة للمبنى على أن تنفذ العملية بواسطة رشاشات.
لكن المتهمون الذين اتفقوا على تنفيذ العملية سرعان ما تراجعوا عن تنفيذها كون المبنى يقع بين أحياء سكنية، وأن عملية تبادل إطلاق النيران ربما يلحق خسائر بين المدنيين.
وعلى ضوء ذلك قرر المتهمون تنفيذ عملية إرهابية مسلحة ضد قاعدة عسكرية وقتل أفرادها،،ومن ثم مهاجمة دورية للأمن العام وقتل أفرادها ومهاجمة دورية لقوات الدرك وقتل من فيها .
وبينت اللائحة ان المتهم الأول أبلغ المتهمين أنه سيحضر لهم الرشاشات والعتاد على أن يتدربوا على الرماية أولا ومن ثم تنفيذ العملية، لكن الأجهزة الأمنية تمكنت من القبض عليهم قبل تنفيذ العملية. الرأي