Advertisement

استنكرت عشائر بني تميمي وورثة الشيخين المرحومين ما تعرض له قبرين لعالمين وشيخين جليلين دفنا في ارض وقفية بشارع الحصن بمدينة اربد قبل عام 1927 حيث وصفوا العمل بالاجرامي واللاانساني بتحطيم ونبش قبور أجدادهم وطالبوا الجهات الامنية بملاحقة المعتدين وكشف هويتهما

ويقع القبران داخل موقف للسيارات المؤجر لاحد المستثمرين ويقع القبران حيث جرى تداول فيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي لاقرباء الشيخين يطالبون الجهات الامنية بالتحرك لكشف العابثين.
وباشرت الاجهزة الامنية في شرطة اربد التحقيق في الواقعه وتبذل جهودا حثيثة للتوصل الى مرتكبي هذا الفعل بعد ان تم تسجيل شكوى بالواقعه من قبل عدد من ابناء عشيرة التميمي في اربد وهام.


وفي التفاصيل فإن قبرين للشيخين عوض الهامي التميمي واستاذه الذي تتلمذ على يديه قبل أكثر من مئة عام الشيخ خليل الهامي التميمي والمدفونان بجوار بعضها في ارض وقفية تعود لهما وسط مدينة اربد تعرضا الليلة الماضية الى اعمال ومحاولات تحطيم ونبش وحفر وتكسير.

وبحسب اقرباء المرحومين " تفاجانا الليلة الماضية بتعرض قبري الشيخين عوض وخليل التميمي للتحطيم والنبش رغم وجودهما بارض وقفية وسط مدينة اربد ".

يشار أن الشيخ عوض الهامي التميمي توفي عام 1927 وهو احد خريجي الازهر الشريف وعمل مفتيا لبلاد الشام وهو اول قاضي شرعي باربد كما عمل اماما للحرمين المكي والنبوي لفترة من الوقت وأوصى بأن يدفن بجوار استاذه الشيخ خليل الهامي التميمي الذي كان قد اوقف اراض تصل مساحتها الى عشرات الدونمات تبدا من بداية شارع الحصن وحتى مجمع الشيخ خليل للسفريات الذي سمي باسمه.