Advertisement

تنتظر امرأة  كورية حكم بالحبس مدي الحياة مع الأشغال الشاقة و ذلك بعد انتهاء التحقيق معها لمعرفة دوافعها وراء ترك صورة زعيم كوريا الشمالية " كيم جونج أون" تحترق و اكتفت بإنقاذ أطفالها بعد أن شب الحريق في منزلها.

وأشارت وسائل الإعلام المحلية إلي أن عائلة المرأة خرجت وقت اندلاع الحريق ثم عادوا وأنقذوا أسرتهم بعد رؤية الدخان وأثناء ذلك تم احتراق الصور،والتحقيق سيظهر ما إذا كانت هناك دوافع سياسية وراء ما حدث.

جدير بالذكر أن حكومة كوريا الشمالية تجبر المواطنين علي أن يعلقوا لوحات لزعيمهم الحالي والسابق في بيوتهم وترسل المفتشين للتأكد من قيامهم بذلك.