Advertisement

تجردت أم من إنسانيتها، بعد ان تركت ابنتها لوحدها داخل الشقة لمدة أسبوع، من دون طعام أو شراب، حتى إن الصغيرة لم تجد أمامها سوى مسحوق الغسيل لتأكله، ما أدى إلى وفاتها.

وتركت "ماريا بلينكينا" (21 عامًا)، ابنتها "كريستينا" في شقة الأسرة في "كيروف" بروسيا، حتى تتمكن من الذهاب إلى حفلة تستمر أسبوعًا.مر ثلاثة أعوام تركت جائعة لدرجة أنها أكلت مسحوق الغسيل.

وتم العثور على الطفلة عارية وهي تتضور جوعًا حتى الموت في غرفة باردة في شقة مملوءة بالقمامة بعد أن أكلت كمية صغيرة من الطعام - الزبادي والدجاج والنقانق - كانت والدتها قد تركتها لها، قبل أن تغادر للذهاب لمدة أسبوع بعد أن قطعت الماء في الشقة.

وعثر على جثة الطفلة من قبل جدتها إيرينا بلنكينا (47 سنة) التي حضرت لتحتفل بعيد ميلاد حفيدتها.

وبعد اعترافها بالقتل، تواجه "بلينيكا" عقوبة السجن ما بين 8 إلى 20 عامًا.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى فبراير من العام الماضي، عندما تركت "بلينيكا، ابنتها في الشقة خلال الفترة ما بين 13 و20 من هذا الشهر.

ويقول الأطباء النفسيون، إن الأم كانت في كامل قواها العقلية وتدرك تصرفاتها تمامًا.

وبقيت والدة الطفلة مع صديقتها "أناستازيا كوربينا" التي أخبرت المحققين أنها دفعت مقابل زيارات صديقتها اليومية إلى النوادي الليلية والمقاهي، وشراء الكحول.

وأقرت "ماريا" بالمسئولية عن قتل ابنتها، كنها قالت إنها لا تقصد ذلك، وأشارت إلى أنها تركت الطعام لطفلتها، وأخبرت المحكمة: "لم أكن أريدها أن تموت أبدًا".

وقالت مصادر في الشرطة إنها عندما اعتُقلت الأم، لم تبك الأم ولم تندم على ما اقترفته، "قالت فقط بدم بارد:" نعم، لقد غادرت الشقة، وأغلقت المياه وتركت الطفل دون ماء وغذاء".

وقالت جدة الطفلة التي أصيبت بالذهول إنها كانت ستهتم بحفيدتها إذا عرفت أن ابنتها ستتركها.

وقالت إيرينا للمحكمة: "لقد كذبت علي أن كل شيء على ما يرام. لقد كذبت على الجميع. لم أكن أعتقد مطلقًا أن ماريا يمكنها فعل شيء من هذا القبيل. لو كنت قد اكتشفت أن هناك شيئًا خطأ، لكنت قد أخذت الفتاة".

شاهد الصور: