Advertisement

صرخ الرئيس الفرنسي في وجه جندي تابع للاحتلال داخل كنيسة في القدس الشرقية.

 وطرد "ماكرون" جندي الاحتلال خارج الكنيسة، مصرحًا: " لا يحق لأي أحد أن يستفز شخصا آخر".

وطلب "ماكرون" من قوات الاحتلال احترام المكان وقوانينه، وصرخ في رجل أمن بحدة قائلا "لم يعجبني ما قمت به أمامي.. أخرج.. أنا آسف ولكننا نعرف القوانين، لا يحق لأي أحد أن يستفز شخصا آخر، فلنلتزم بالهدوء (...) رجاء احترموا القوانين التي لم تتغير منذ قرون (...) فليحترم الجميع القوانين".

وأعادت الحادثة إلى الأذهان تصرفا مماثلا قام به الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك، بعد ملاحظته مضايقات مارستها قوات الاحتلال خلال زيارته القدس الشرقية في 22 أكتوبر 1996.

ويزور ماكرون دولة الاحتلال للمشاركة يوم غد الخميس، إلى جانب حوالى 40 زعيما دوليا لإحياء ما يعرف بذكرى تحرير معسكر "أوشفيتز" النازي.

 

 

 

Ava Djamshidi@AvaDjamshidi
 
 

Coup de colère de contre la police israélienne à Jérusalem. Dans les pas de Chirac en 1996

 
فيديو مُضمّن
 
٤٬٩٢٨ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك