Advertisement

فت محامية قتيل فيلا المطربة اللبنانية، نانسي عجرم، أنه لم يتم دفن جثمانه حتى بعد مضي أسبوعين على الحادث الذي أثار ضجة واسعة في لبنان وخارجه.

وقالت المحامية رهاب بيطار لموقع "في الفن"، إن "التنازل عن القضية غير مقبول وبخاصة من عائلة القتيل وزوجته نظرًا لأن القتيل لم يدفن بعد ولا يزال في ثلاجة المستشفى".

وأضافت: "دعونا في البداية ننتظر حكم المحكمة وإحقاق الحق ولا أحد يعلم ما سيحدث في المستقبل وهل سيحدث تنازل أم لا سنحصل على تعويض أم لا".

وتابعت: "لا يمكن أن يعود القتيل للحياة مرة أخرى ولكن على الأقل ننصره في مماته".

واستدركت: "نحن لازلنا بالإجراءات الأولية بالمحاكمة فبعد قاضي التحقيقي يوجد قاضي الإحالة ثم محكمة الجنايات ومحكمة النقض".

وقتل السوري محمد الموسى لص بعد محاولته سرقة منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم في منطقة نيو سهيلة – كسروان (محافظة جبل لبنان)، وفقما قيل.

ووقع إطلاق نار فجر 5 يناير داخل المنزل بين زوج الفنانة المشهورة والسارق ما أدّى الى مقتل الأخير على الفور، وفق الوكالة الرسمية.

وبحسب "الوكالة الوطنية للإعلام"، فإن اللص دخل ملثمًا في محاولة لسرقة منزل عجرم لكنه فوجئ بزوجها فعمد إلى إشهار مسدسه في وجهه، ليتمكن الزوج كذلك من إشهار مسدس بحوزته ويحصل على الأثر إطلاق نار بين الطرفين أدى إلى مقتل السارق على الفور.

وحضرت إلى المكان عناصر من القوى الأمنية والأدلة الجنائية لمباشرة التحقيق، وفق المصدر ذاته