Advertisement

احتفى رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، بتغريدة لوزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد، عن "المحرقة اليهودية"، معتبرًا أن كلامه علامة جديدة على التغير الذي يشهده العالم العربي تجاه إسرائيل.

وقال نتنياهو عبر حسابه الرسمي على "تويتر": "أرحب بالكلام المهم لوزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد الذي ذكّر بضحايا المحرقة ودعا لمواجهة العنصرية والكراهية والتطرف".

واعتبر أن ما قاله بن زايد يمثل "انطلاقة" في موقف العالم العربي من "المحرقة"، ودليل جديد على تغير موقف العرب تجاه إسرائيل.

وكان بن زايد كتب مغردًا على حسابه على "تويتر"، قائلاً: "في ذكرى المحرقة النازية نقف مع الإنسانية في رفضها للعنصرية والكراهية والتطرف نتذكر معا الأرواح التي أزهقت كي لا تتكرر هذه الجرائم ضد البشرية".

كما أثنى نتنياهو في تغريدة لاحقة الأحد، على زيارة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي (مقرها مكة) محمد العيسى، الخميس، معسكر الاعتقال النازي "أوشفيتز- بيركينو"، في بولندا، للمشاركة بالذكرى الـ 75 لتحريره.

واعتبر نتنياهو أن زيارة العيسى هي "علامة أخرى على التغيير في موقف الهيئات الإسلامية وبالطبع الدول العربية تجاه إسرائيل والمحرقة واليهود".

وجاء ذلك قبل وقت قصير من توجهه إلى واشنطن للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيث من المتوقع أن يطلعه الأخير على تفاصيل "صفقة القرن".

وزار الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، معسكر الإبادة الجماعية في بولندا في الذكرى الـ75 للهولوكوست الي وقت خلال الحرب العالمية الثانية.

ونشرت صفحة "إسرائيل بالعربية"، التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية صورة للعيسى أثناء الزيارة، قالت فيها: "صورة الإسلام المتسامح. وفد رابطة العالم الإسلامي برئاسة رجل الدين السعودي يجتاز البوابة الشهيرة التي تحمل عبارة "العمل يحررك".