Advertisement

ما زال الأمير هاري وزوجته ميجان ميركل، يتصدران صحف العالم، لا سيما بعد قرار التخلي عن مهامهما الملكية، وإسقاط الألقاب الملكية عنهما، وانتقال مقر إقامتهما إلى كندا، حيث أصبحت حركتهما وأفعالهما تحت أعين الكاميرات وعدسات وسائل الإعلام.

وفي السياق ذاته، سلط موقع "بيزنس إنسايدر"، الضوء على بعض المتاعب والبرتوكولات الملكية التي تخلص منهما الأمير هاري وميجان، وذلك بعد التخلي عن مهامهما الملكية، ومن أبرزها التعامل مع الجمهور وطريقة تعميد الطفل وغسله بماء الأردن.

فمن الأمور المرفوضة في العائلة الملكية، هو التوقيع، حيث يعتبر من المحظورات، وقد طلب شخص من هاري سابقا ذلك فاعتذر له، بينما كسرت ميجان القاعدة ووقعت بالفعل على إهداء.

وأضاف الموقع، في تقريره، أن التعامل مع الجمهور من المتاعب التي سيتخلص منها هاري وزوجته، حيث كان محظور عليهما مجرد لمس الجمهور للدواعي الأمنية والبروتوكولات.

وتابع: التمثيل، فبإمكان ميجان العودة مرة أخرى للتمثيل الذي منعت منه بعد زواجها من هاري، كما أنهما سيسمعان اسمها ببساطة بدلاً من صاحب السمو الملكي وصاحبة السمو الملكي، فضلاً عن إمكانهما التعبير عن حبهما والتعامل الرومانسي أمام الجمهور.

علاوة على ذلك، تعميد الطفل: حيث يجب أن يتم تغطية المولود برداء موروث وغسله بماء من الأردن كما سيكون بإمكانها ارتداء ما يفضلانه من ملابس، وعدم تمثيل الملكة في المناسبات، والحديث عن الشكاوى والصعوبات .

وأخيرًا، مظهر هاري الجديد: فقد ظهر أكثر من مرة مرتديًا نفس الزي الملكي بينما أصبحت لديه الحرية بالظهور بما يناسبه.