Advertisement

قتل عامل مصري يبلغ من العمر 47 عامًا نفسه، داخل قاعة المحكمة، بعد أن قرر القاضي تأجيل النظر في قضيته التي رفعها ضد زوجته لنفي نسب أحد أطفاله له، متهمًا إياها بالزنا.

والعامل يدعى "محمد.ع.ا"،مقيم بقرية "أوليلة" بدائرة مركز ميت غمر، فى محافظة الدقهلية، حضر ظهر اليوم الاثنين، إلى محكمة الأسرة بميت غمر لحضور جلسة الحكم فى قضية نفى نسب أحد أبناء زوجته له، لكن خلال الجلسة قرر القاضى تأجيل نظر قضية نفى نسب أقامها ضد أحد أبناءه من زوجته.

وعقب التأجيل تخلص العامل الزراعى من حياته بالانتحار عن طريق تناول مادة سامة، أودت بحياته على الفور، وسط صدمة الجميع.

وطلب رجال الأمن سيارة الإسعاف لنقله إلى المستشفى إلا أنه كان قد لفظ أنفاسه الأخيرة سريعًا، وتم إبلاغ النيابة العامة لمناظرة الجثة وتشريحها، والتصريح بدفنها.

وأحدثت الواقعة حالة صدمة بين أهالي وأقارب الضحية، ملقين باللوم على زوجته التي اتهمها بخيانته، وسادت حالة من الحزن بين أهالي القرية بسبب فقدان ابن قريتهم وانتحاره أمام القاضي.