Advertisement

 الوقت الذي يثير فيروس كورونا الرعب في العالم بعد مقتل المئات وإصابة الآلاف به، حدد العلماء في البرازيل فيروسا جديدا غامضا ذو جينوم غير معروف لم يتم توثيقه من قبل في الأبحاث الفيروسية.

ووفقا لمجلة ساينس أليرت العلمية، فإن الفيروس الجديد في البرازيل يشكل سلالة جديدة من فيروس الأميبال ذو الأصل المحير، وشرح فريق البحث الاكتشاف الذي توصلوا إليه في ورقة بحثية.

وأطلق العلماء على هذا الفيروس اسم «يارافيروس- Yaravirus»، المستوحى من اسم يارا شخصية ملكة الماء في الأساطير البرازيلية، من بحيرة بامبولها، وهي بحيرة اصطناعية في مدينة بيلو هوريزونتي البرازيلية، وقد لا يكون الفيروس إنذارا لمرض قاتل مثل كورونا إلا أن الفيروس غامض تمامًا مثل حورية الماء الأسطورية.

اكتشف اثنين من كبار أعضاء هذا الفريق، الفيروس الجديد ذو الجينوم العملاق، لأول مرة منذ عامين، وكان حالة فيروسية تسكن المياه، وهم أيضا المشرفون على دراسته وهم أخصائيو علم الفيروسات بيرنارد لا سكولا من جامعة إيكس مارسيليا في فرنسا، وجوناساس أبراهاو من جامعة ميناس جيرايس الفيدرالية في البرازيل.

ويتميز هذا الفيروس بجينوم معقد جدا وذو حجم كبير، مما يمنحه القدرة على تصنيع البروتينات، وبالتالي يقومون بأشياء مثل إصلاح الحمض النووي، بالإضافة إلى تكرار الحمض النووي، النسخ والترجمة، وقبل اكتشاف الفيروس، كان يعتقد أن الفيروسات لا يمكنها القيام بأشياء من هذا القبيل لأنها تعتبر كيانات خاملة وغير حية نسبيًا.

وفيروس "يارافيروس" بجينوم عملاق، ويتكون من جزيئات صغيرة بحجم 80 نانومتر. لكن ما يلفت الانتباه هو أنها فريدة من نوعها، فهو يحمل عددا هاما من الجينات غير الموصوفة سابقا، حيث وجدوا أن أكثر من 90% من جينات "يارافيروس" لم يسبق وصفها من قبل مما دفعهم لتلقيبها بالجينات اليتيمة.