Advertisement

قالت "هيونداي موتور" -أكبر شركة صناعات سيارات في كوريا الجنوبية- إنها ستعلق الإنتاج في البلاد، بينما أعلنت شقيقتها "كيا موتورز" أنها ستوقف بعض خطوط التجميع، بسبب اضطراب إمدادات قطع الغيار بعد تفشي فيروس كورونا.

وكان عدد كبير من شركات تصنيع السيارات العالمية -منها تسلا وفورد وبي.أس.أي بيجو ستروين ونيسان اليابانية وهوندا موتور- قد أوقفت بالفعل العمل في بعض مصانعها بالصين هذا الأسبوع، تماشيا مع تعليمات أصدرتها الحكومة.

وربما يؤدي قرار هيونداي وقف خطوط التجميع في كوريا الجنوبية إلى تأخر تعافيها من انخفاض المبيعات.

وكانت الشركة أعلنت في الآونة الأخيرة تحقيق أفضل أرباح تشغيلية فصلية في أكثر من عامين، وقالت إنها تمضي على مسار تحقيق ارتفاع في هوامش الأرباح بدعم من زيادة مبيعات السيارات الرياضية مثل طرازي باليساد وكونا.

وأوقفت هيونداي بالفعل مطلع هذا الأسبوع إنتاج "باليساد" بسبب نقص مكوناتها التي تأتي من الصين.

وقال مسؤول نقابي -طلب عدم نشر اسمه نظرا لحساسية الأمر- إن معظم مصانع هيونداي في كوريا الجنوبية ستتعطل عن الإنتاج بصورة كاملة اعتبارا من يوم 7 فبراير/شباط الجاري، في حين يُتوقع أن تعود بعض خطوط الإنتاج إلى العمل يوم 11 أو 12 من الشهر ذاته، وفق ما نقلته رويترز.
اعلان

وذكر متحدث باسم الشركة أن هيونداي أوقفت خطوط التجميع التي تنتج طرازات سيارة "جينيسيس" في مصنعها الخامس الواقع بمدينة "أولسان" اعتبارًا من اليوم الثلاثاء، حسبما أوردته وكالة يونهاب الكورية الجنوبية.

وأضاف المتحدث أن الشركة واتحاد العمال يجريان مشاورات من أجل التعليق المحتمل لخطوط إنتاج إضافية في مصانع "أولسان" الأخرى، وهذا يتوقف على التطورات المستقبلية لمشكلة فيروس كورونا.

ولشركة هيونداي سبعة مصانع في كوريا الجنوبية تغذي السوق المحلية والولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط وعددا آخر من الدول.

كما لدى الشركة عشر مصانع في الخارج: أربعة منها في الصين، ومصنع في كل من الولايات المتحدة وجمهورية التشيك وتركيا وروسيا والهند والبرازيل، بينما يمثل إنتاجها المحلي نحو 40% من إنتاجها العالمي.

خفض الإنتاج
من جهتها، بدأت شركة "كيا موتورز" -التي تمتلك شركة "هيونداي" 34% منها- خفض الإنتاج في مصانعها بمدينتي "هواسونغ" و"كوانغ جو" خارج العاصمة سول لنفس الأسباب، وفقًا لاتحاد العمال. ولم تقدم الشركة تفاصيل حول تعليق خطوط التجميع.

ولدى شركة "كيا" ثمانية مصانع محلية، وسبعة في الخارج: ثلاثة في الصين ومصنع في كل من الولايات المتحدة وسلوفاكيا والمكسيك والهند. وتصل سعتها الإنتاجية إلى 3.84 ملايين سيارة.

وبحسب وكالة يونهاب الكورية، فقد تؤدي الآثار الناجمة من انتشار الفيروس إلى توجيه ضربة أخرى للشركتين اللتين عانتا من انخفاض المبيعات في الصين -أكبر سوق للسيارات في العالم- خلال السنوات الثلاث الماضية.

وتشكل شركتا "هيونداي" و"كيا" معًا خامس أكبر منتج للسيارات في العالم من حيث المبيعات. وتشعر الشركتان بالقلق من النقص الكبير في أجزاء السيارات الواردة من الموردين الكوريين في الصين.

وأظهرت بيانات تجارية أن كوريا الجنوبية استوردت قطع غيار سيارات من الصين بقيمة 1.56 مليار دولار عام 2019، مقابل 1.47 مليار عام 2018.
اعلان

وانخفضت مبيعات الشركتين في الصين بنسبة 22% في العام الماضي لتصل إلى 909 آلاف وحدة، مقارنةً بنحو 1.16 مليون وحدة في العام السابق له.

ومنذ ظهور فيروس كورونا الجديد في مدينة "ووهان" الصينية أواخر العام الماضي، بلغ عدد المصابين في الصين 20 ألف شخص، وتوفي 425 شخصًا على الأقل. كما بلغت الحالات المصابة في كوريا الجنوبية حتى الآن 16 حالة مؤكدة، ووصل الفيروس إلى 24 دولة.

وكالات