Advertisement

يبدو أن الأزمة القطرية الخليجية عادت إلى نقطة الصفر من جديد بعد تلمس تقدم ملحوظ بين الطرفين الفترة الأخيرة بشرت ببارقة أمل في حل الأزمة.

اليوم كشفت 6 مصادر لوكالة رويترز، أن المحادثات بين الطرفين انهارت ليبقي الوضع على ما هو عليه بعد بدء محادثات منذ أكتوبر الماضي.

وكشفت المصادر أن تمسك الطرفان بمطالبهم أبقي الوضع على ما هو عليه، حيث طالبت قطر بإعادة حرية انتقال مواطنيها إلى الدول الأخرى، وفتح المجال الجوي بهذه الدول أمام طائراتها وإعادة فتح حدود قطر البرية الوحيدة مع السعودية".

في حين تمكست السعودية بطلبها أن تبدي قطر أولا تغييرا جوهريا في مسلكها ولا سيما في سياستا الخارجية التي أيدت فيها الدوحة أطرافا مناوئة في عدة صراعات إقليمية".

وأوضحت الوكالة أن لم تصدر أي رد رسمي من الطرفين على هذه المطالب

يذكر أن بداية الأزمة كانت في الخامس من يوينو 2017، حيث قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي العربي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.