Advertisement

أمر زعيم كوريا الشمالية بإعدام مسؤول كبير بسبب استخدامه حماماً عاماً بينما كان خاضعا للحجر الصحي بسبب فيروس كورونا.

وذكرت صحيفة «دونغ ايلبو» أنه ألقي القبض على المسؤول التجاري وأُطلق عليه الرصاص فوراً بعدما خاطر بنشر فيروس كورونا بسبب زيارته للحمام العام


وحسب الصحيفة ذاتها، فإن المسؤول وضع في عزلة بعد سفره إلى الصين وذلك بسبب فرض زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قانونا عسكريا يقضي بإغلاق البلاد.

ولم تؤكد كوريا الشمالية بعد أي حالات إصابة بالفيروس، لكنها اتخذت تدابير صارمة لمنع انتشاره عبر حدودها مع الصين.

وبحسب ما ورد، وضع المسؤول التجاري في الحجر الصحي بموجب سياسة عزل أي شخص زار الصين أو كان على اتصال بالشعب الصيني.

ولم يتقيد المسؤول بمرسوم أصدره كيم جونغ أون والذي تعهد «بتنفيذ القانون العسكري» ضد أي شخص يغادر الحجر الصحي دون موافقة.

كما يشار إلى أن مسؤولاً آخر قد نُفي إلى مزرعة كورية شمالية بعد محاولة إخفاء رحلاته إلى الصين.

وبحسب ما ورد، كان المسؤول الثاني عضواً في وكالة الأمن القومي.

وأعلنت بيونغ يانغ مؤخراً أنه تم تمديد مدة الحجر الصحي إلى 30 يوماً، بعد فترة الـ14 يوماً التي أوصى بها رؤساء الصحة في العالم.

وقالت وسائل إعلام كورية شمالية إنه من المتوقع أن تنفذ المؤسسات الحكومية والأجانب الذين يعيشون في كوريا الشمالية هذه التعليمات «دون قيد أو شرط».

وأغلقت كوريا الشمالية بشكل شبه كامل الحدود مع الصين، حليفها الدبلوماسي الرئيسي الوحيد. وتم تخفيض عدد الرحلات الجوية مع إغلاق العديد من الطرق وإلغاء رحلات القطارات، في حين تم حظر دخول السياح الأجانب.