Advertisement

حذر عالم بريطاني من بوفاة 400 ألف شخص يواجهون الموت في بريطانيا بسبب فيروس كورونا المميت.

وقال البروفيسور نيل فيرجسون، من كلية الصحة العامة في جامعة "إمبريال كوليدج" بلندن، إن "هذا هو ما أخاف منه"، وعندما سئل عن فيروس كورونا القاتل، الذي يسبب قلقًا متزايدًا في جميع أنحاء البلاد.

وعلى الرغم من أنه لا يتوقع حدوث 400 ألف حالة وفاة، لكنه حذر من أن الرقم "ممكن"، في الوقت الذي تشير فيه الأبحاث إلى أن 60 في المائة من البريطانيين قد يتأثرون بالفيروس، المعروف باسم "COVID-19".

وأضاف البروفيسور فيرجسون: "أفضل تقديراتنا في الوقت الحالي هي أنه ربما يموت واحد في المائة من الأشخاص المصابين".

يأتي ذلك في إطار التعامل مع فرضية أن نصف السكان سوف يصابون بالفيروس، وأنه ربما يصل إلى كل جزء من بريطانيا في غضون أشهر.

وقال إن هذا من شأنه أن يجبر وحدات العناية المركزة على اتخاذ "خيارات صعبة" حول إعطاء الأولوية لمن يجب علاجه. وأضاف: "أفضل تقديراتنا في الوقت الحالي هي أنه ربما يموت 1 في المائة من الأشخاص المصابين"، وفق صحيفة "ديلي ميل".

والأربعاء، أعلنت السلطات البريطانية، تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في العاصمة لندن، ليرتفع بذلك عدد المصابين في البلاد إلى تسعة.

وكانت وزارة الصحة البريطانية أعلنت الاثنين، أن جميع المصابين بفيروس كورونا في البلاد، أصيبوا بعد اتصالهم مع أحد المرضى المصابين بالفيروس داخل البلاد.

وذكرت الوزارة أنه تم نقل المرضى الأربعة الجدد، إلى وحدات الأمراض المعدية في مستشفيات جايز وسانت توماس ورويال فري في العاصمة لندن.

وقال بيان لوزارة الصحة البريطانية إن "حدوث أو انتقال عدوى فيروس كورونا الجديد يشكل تهديدًا خطرًا ووشيكا للصحة العامة".

ويتزايد قلق البريطانيين بسبب التأخير اليومي في مطار هيثرو حيث يتم فحص الركاب. وتم عزل ثماني طائرات بسبب مخاوف من فيروس كورونا.

وظهر أمس اثنان من أعضاء البرلمان بعد خضوعهما لـ "العزل" بعد الذهاب إلى مؤتمر في "ويستمنستر" حضره واحد من تسعة مصابين بالفيروس في بريطانيا، وكان المتحدث الرئيسي فيها بوريس جونسون رئيس الوزراء.

وجاء ذلك في الوقت الذي أطلق فيه زوجان بريطانيان عالقان على متن سفينة سياحية خاضعة للحجر الصحي قبالة ساحل اليابان مناشدة إلى الملياردير ريتشارد برانسون لمساعدتهما.

وطلب "ديفيد آبل" خلال مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" من رئيس مجموعة "فيرجن" أن يستأجر طائرة خاصة لإعادة جميع البريطانيين القين على السفينة إلى أرض الوطن.