Advertisement

قالت صحيفة مصرية نقلاً عن مصدر بالطب الشرعي، إن تقرير الصفة التشريحية للإعلامية رحاب بدر التي عثر على جثتها داخل منزلها بمنطقة المعادي (جنوب القاهرة) قبل أيام لم يثبت وجود شبهة جنائية حول وفاتها، بعد أن أثارت أسرتها شكوكًا بأنها قتلت ولم تنتحر.

ونقلت صحيفة "الوطن" عن المصدر الذي لم تكشف عن اسمه، إن "الصفة التشريحية للصحفية رحاب بدر لم ترصد أي شيء يرجح وجود شبهه جنائية في الوفاة".

وأضاف، أنه "في أثناء التشريح أخذت عينات وأرسلت للمعمل الطبي والكيماوي الخاص بالمصلحة لبيان هل كانت تأخذ أي أدوية خاصة بالصحة النفسية من عدمه".

وبين المصدر، أن "نتائج التحاليل لن تغير في نتيجة التشريح التي أكدت بأن وفاة الصحفية بسبب الانتحار"، موضحًا أن التقرير النهائي الخاص حول الوفاة سيجرى الانتهاء من كتابته وإرساله إلى النيابة العامة، خلال أيام.

وقبل أيام، والدة الصحفية عليها جثة هامدة داخل شقتها في حي المعادي، متوفاة في ظروف غامضة، فيما قررت النيابة إحالتها إلى الطب الشرعي، لبيان أسباب الوفاة.

وبينما أظهرت المؤشرات الأولية، أن الوفاة حصلت نتيجة الانتحار، استبعد زوجها أيمن عبدالمنعم ذلك، وقال في تصريحات صحفية"، إن ما يقال عن انتحارها عدم احترام لحرمة وفاتها، حيث إن من يرددون ذلك لهم أغراض بـ"استغلال تريند" الانتحار الذي انتشر مؤخرًا.

يذكر أن بدر كانت تعمل مديرًا للعلاقات العامة في مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية.