Advertisement

عاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لاستئناف حربه ضد شركة "هواوي" الصينية، لكنه يريد توسعة هذه الحرب لتشمل كل حلفائه عن طريق تهديدهم بوقف التعاون الاستخباراتي.

وكشف السفير الأمريكي لدى ألمانيا ريتشارد غرينيل، أمس الأحد، أن الرئيس دونالد ترامب، هدد بوقف تبادل المعلومات الاستخباراتية مع الدول الحليفة التي تتعامل مع شركة الاتصالات الصينية هواوي.

وتضغط واشنطن على حلفائها لوقف تعاونها مع عملاق الاتصالات الصيني هواوي, لتركيب شبكات اتصالات الجيل الخامس الفائقة السرعة، وقال غرينيل إن الرئيس ترامب كلفه بنقل توضيح عن أي دولة تختار مورّدا غير موثوق لشبكات الجيل الخامس ستجازف بتعريض قدرات الولايات على تبادل المعلومات الاستخباراتية معها للخطر، وكذلك المعلومات على أعلى المستويات. أضاف أن الرئيس اتصل به الأحد من الطائرة الرئاسية وطلب منه ايصال هذه الرسالة.

وكان حلفاء رئيسيون للولايات المتحدة في أوروبا، ولا سيما بريطانيا وفرنسا، قد أعلنوا بأنهم لن يوقفوا تعاونهم مع هواوي لبناء شبكات الجيل الخامس , ولكنهم سيفرضون قيودا عليها، وعلى الرغم من أن رد الولايات المتحدة العلني كان متحفظا، الا ان تقارير إعلامية نقلت أن ترامب غاضب جدا من لندن، وصرح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو خلال مؤتمر الأمن في ميونيخ السبت أن هواوي هي حصان طروادة للمخابرات الصينية.

وتنفي شركة الاتصالات الصينية بشدة المزاعم الأمريكية عن علاقتها بالحكومة الصينية، وتعتبر هذا التعامل معها من قبل واشنطن بأنه تنمر اقتصادي. ووجهت محكمة أمريكية الجمعة لشركة هواوي المزيد من التهم الجنائية المتعلقة بسرقة ملكية فكرية، ما يضيف الى المزاعم السابقة بأن الشركة سرقت أسرارا تجارية من شركة تي موبايل الامريكية للاتصالات.