Advertisement

أثارت الفنانة اللبنانية، نانسي عجرم، موجة من الجدل، بعد نشرها صور لها أثناء احتفالها بعيد ميلاد صديقها الإعلامي "إيلى أبو نجم"، الذي أثارت صورته معها ومع زوجها من الشكوك حول علاقتهما بقتيل منزلها بسبب التشابه الكبير بينهما.

ونشرت نانسي عجرم، عبر حسابها على "إنستجرام"، مجموعة فيديوهات لاحتفالها بعيد ميلاد الإعلامي أيلي أبو نجم، معلقة عليها: "مش كل يوم الله بيهدينا رفيق وأنت أحلى رفيق".

واعتبر العديد من المتابعين أن خطوة نانسي رد مباشر ولو بعد فترة من انتشار شائعة التشابه بين إيلي والشاب المقتول، لافتين إلى أنها تحاول إنهاء كل الثغرات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لإدانة زوجها.

ورد أيلي أبو نجم، في وقت تداول الصورة وادعاء أنها مع القتيل محمد الموسى، نافيًا الأمر، حيث كتب: "يتداول البعض هذه الصورة زاعمين أنها تعود للشخص الذي دخل لسرقة منزل الفنانة نانسي عجرم، في حين أن هذه الصورة تعود لي، وأنا المسئول الإعلامي في مكتب نانسي عجرم وصديق للعائلة.

وكان قد أعلنت المحامية رهاب بيطار وكيل أسرة محمد الموسى قتيل فيلا الفنانة نانسى عجرم، عن تقديم طلب إعادة تمثيل الجريمة من قبل فادى الهاشم، وذلك فى فيلا نانسى عجرم مسرح الجريمة، مؤكدة أنها طعنت بكل الإجراءات التى تمت بملف القضية قبل وصول الملف إلى قاضى التحقيق تحت بند الادعاء عليهم أمام القضاء.

وقالت رهاب، عبر صفحتها على فيس بوك: "هذا وقد طعنا بكل الإجراءات التى تمت بملف القضية قبل وصول الملف إلى قاضى التحقيق تحت بند الادعاء عليهم أمام القضاء".