Advertisement

خاص- 

وجه مساهمو الشركة الأردنية لضمان القروض رسالة الى رئيس مجلس الادارة الدكتور ماهر "الشيخ حسن" عبروا خلالها عن استغرابهم واستياءهم من عدم توزيع الارباح مشيرين الى الانعكاسات السلبية لمثل هذا القرار على السهم بالسوق المالي.

واضاف المساهمون ان الشائعات بالسوق لا ترحم وان هناك تلميحات بان السبب في عدم التوزيع للارباح يكمن في عدم تملك اعضاء مجلس ادارة الشركة اسهما بأسمائهم الشخصية وبالتالي عدم وجود مصلحة شخصية لهم في توزيع الارباح بالاضافة الى عبارات الاستهزاء بكون الشركة تعمل فقط لصرف الرواتب العالية للمدير العام وكبار الموظفين!

وتاليا نص الرسالة كما وردت الى "كرمالكم":

عطوفة الدكتور ماهر "الشيخ حسن" المحترم

رئيس مجلس إدارة الشركة الأردنية لضمان القروض

تحية واحترام،،

نحن مجموعة من مساهمي الشركة الأردنية لضمان القروض الافراد نمتلك اسهما في الشركة التي تحظى بادارتكم الكريمة.

لقد فوجئنا بقرار مجلس ادارة الشركة بالتنسيب للهيئة العامة للشركة بعدم توزيع ارباح على المساهمين للسنة الرابعة على التوالي؛ الأمر الذي أدى لانعكاسات سلبية على السهم في سوق عمان المالي حيث انهار سعر السهم من 46 قرشا الى 38 قرشا مما زاد من حالة الاحباط والقنوط لدى المساهمين في هذة الشركة الرائدة.

نحن ندرك ان خبرتكم الكبيرة استاذنا الكريم تعي ان توزيع الارباح هو ما يسهم في الاقبال على السهم وانتم تعلمون ان القيمة الدفترية للسهم والبالغة 1.26 دينار بعيدة كل البعد عن قيمته السوقية البالغة بتاريخ اليوم 38 قرش  اي فقط 30٪ من قيمته السوقية فهل هذا يعد مؤشرا صحيا للشركة؟

لقد قمنا بدراسة البيانات المالية للشركة وآثرنا الابتعاد عن غوغائية السوق والاسهم المضاربية في الشركات الخاسرة ورأينا في ضمان القروض فرصة سانحة للاستثمار الجيد  لكن السوق لا يرحم الأسهم التي لا تكترث ادارات شركاتها  بتوزيع الارباح  فماذا يفيد تراكم الارباح في وقت يضطر المساهم فيه عند الحاجة إلى البيع ب 30٪ من قيمة السهم ؟؟

نتوسم بادارتكم الكريمة اعادة النظر في موضوع توزيع الارباح في الشركة فنحن ساهمنا في الشركة لكون هرم المؤسسات المصرفية وهو البنك المركزي صاحب الحصة الاكبر في الشركة  وكون 94٪ من الشركة مملوكة من ضماننا الاجتماعي ومن البنوك الاردنية ولا شك انكم تعلمون ان السوق المالي يعاني من تراجع حاد في السيولة وعدم توزيع الارباح من قبل الشركات يزيد الضائقة المالية على المساهمين ويسهم في الضغط على السهم لينهار وتنهار معه ثقة المساهم.

استاذنا الكريم..  الشائعات بالسوق لا ترحم ومقولة ان السبب في عدم التوزيع للارباح يكمن في عدم تملك اعضاء مجلس ادارة الشركة اسهما بأسمائهم الشخصية وبالتالي عدم وجود مصلحة شخصية لهم هو سبب عدم توزيع الارباح بالاضافة الى عبارات الاستهزاء بكون الشركة تعمل فقط لصرف الرواتب العالية للمدير العام وكبار الموظفين وان مجلس ادارة الشركة لا يعنيه الامر بشيء كونه يتم صرف مكافآت أعضائه  بغض النظر عن سعر السهم  واقسم بالله ان هذة العبارات هي ما تردد في السوق المالي عن ضمان القروض فهل هذا يتسق مع تطلعاتكم وسمعة البنك المركزي ولماذا توزع الشركة الأردنية لاعادة تمويل  الرهن العقاري بينما ضمان القروض لا توزع؟

توزيع الارباح بنسبة عالية كفيل باعادة  ألق السهم في السوق وجعله يتبوأ موقعه الطبيعي والعادل بما يتناسب مع الأداء والربحية والقيمة الدفترية وهذا حق للمساهم الذي يضع ثقته في البنك المركزي الاردني ومؤسساته المصرفية فلا تحرموا 279 مساهم من الأمل بتوزيع الارباح والارتقاء بسعر السهم وزيادة الاقبال عليه.

كلنا أمل أن تصل تطلعاتنا  لكم لأننا نتفق ان من شأن هذا الأمر أن يعيد التوازن للتفكير الاستثماري في الشركات الاستثمارية الحقيقية والتي يغذيها توزيع الارباح بانتظام فهذا مصدر ايراد المساهم الذي لن يأبه لسعر السهم في السوق إذا حقق المردود المناسب لاستثماره.

ان السياسات النقدية تتطلب في حالات انحسار السيولة ان يتم ضخ النقد في الأسواق بأشكال مختلفة ومنها حث الشركات المساهمة على توزيع الارباح باعلى النسب المتاحة فلماذا لا نطبق ما ندرسه على ارض الواقع؟

سيدي الكريم  اذا كانت ضمان القروض التي تحقق ارباحا ويرأسها البنك المركزي لا توزع ارباحا فمن يوزع اذا ؟

وتفضلوا بقبول الاحترام والتقدير