Advertisement

خاص- عدنان شملاوي

 مساهمو الشركة الوطنية لصناعة الكوابل والاسلاك الكهربائية يستحقون اقامة بيت عزاء لهم في موت شركتهم سريريا فيما مجلس ادارة الشركة يرقص على جراحها .

الشركة التي خسرت 6 ملايين دينار في  6 سنوات متتالية بمعدل مليون دينار سنويا  أي ثلت رأسمالها لا يكترث بها أحد وتركيبة مجلس ادارتها هو أحد الأسباب المنظورة .

ولو توقف الموضوع على خسارة الشركة لثلث رأسمالها دون أي اجراءات ملموسة على أرض الواقع لهان الأمر ولكن اندحار وانهيار سهمها الى 14 قرش ( نعم 14 قرش وليس خطأ مطبعي ) يشكل كارثة ل 1600 مساهم وضعوا  ثقتهم فيمن لا يبدو انهم جديرين بها .

التلاعب المكشوف على سعر السهم بدأ من اتخاذ قرار بيع أحد اكبر حملة الأسهم وهي شركة الأمين للاستثمار لأسهمها في الشركة وتسريب ذلك قبيل البيع لمن لهم مصالح  للبيع قبلهم واستمرار مسلسل البيع بعدهم  لتبنى مصالح لناس على خراب بيوت غيرهم .

البنك الاسلامي الذي تعد هذة  الشركة المنكوبة احدى شركاته وذلك لكونه المالك الأكبر في اسهم الشركة بامتلاكه 25% من اسهمها باسمه وامتلاك شركات اخرى تابعة له  او تحت ادارته نسب كبيرة اخرى وقف هو والموكلين عنه في ادارة الشركة موقف المتفرج فالشركة أصلا تعمل لغايات خدمة ديونه لها  إذ تدفع الشركة فرابة 800  الف دينار سنويا فوائد لخدمة الدين الذي يشكل العبء الأكبر في الشركة ولو كان البنك حريصا على الشركة او على نجاحها لقام بزيادة راس المال بقيمة قروضه لها ولتمكنت الشركة من تجاوز العقبة الأكبر في طريقها ولكن هيهات !!

فقدان الثقة أدى لقيام نقابة المهندسين الاردنيين باتخاذ قرار بيع الاسهم بخسائر فادحة لصناديقها رغم مساهمته ومشاركته في عضوية مجلس ادارتها  ولكن يبدو ان خيار الانسحاب كان الخيار الأسهل من خيار الدفع نحو التغيير ونستغرب الموقف المتداعي لمؤسسة تنمية أموال الأيتام التي لها مقعدي عضوية في مجلس ادارة الشركة ومؤسسة الضمان الاجتماعي لسكوتهما عن ما يجري في الشركة  باعتبارهما ايضا من كبار المساهمين ولكن يبدو أن لا حياة لمن ينادي .

لقد سبق وأن قمنا بزيارة الشركة والاطلاع على سير اعمالها وهو لا يبرر ما يجري على اداء الشركة او على سهمها ولكن حين يكون اعضاء المجلس لا يملكون اسهما شخصية بها فان الأمر يصبح شكليا لا تنفيذيا

 بعض المساهمين طالبوا  بتصفية الشركة  او البحث عن مستثمر لانقاذ ما تبقى منها من براثن مجلس ادارة لا يعي ولا يفهم ان مصالح  الأيتام  أولوية ومصالح منتسبو الضمان الاجتماعي هدف ومصالح المساهمين  غاية في حين يشكل مبلغ 500 دينار ياخذها كل عضو عن كل جلسة عن كل جلسة هي ما يشكل هدفهم وغايتهم وطموحهم وأولوياتهم !

 من الناحية التحليلية فان الشركة تعاني من تراجع المبيعات بنسبة تزيد عن 40% وفي ظل ثبات المصاريف الادارية والفوائد البنكية فان ذلك يساهم في زيادة الخسارة وتبقى خيارات الادارة التنفيذية محدودة ولكن القرار الحازم يجب ان يكون في اعادة هيكلة الشركة وتقليل العاملين بنفس نسبة تراجع المبيعات وتخفيض المخزون والابقاء على انتاج الاسلاك الأكثر طلبا ومحاولة بيع اية اصول لغايات تسديد قروض البنك الاسلامي  لانه حاليا فان الشركة تشتغل فقط  لخدمة دين البنك وسيبقيها لا تراوح مكانها .

قرض البنك الاسلامي  هو الفيروس الذي سيؤدي الى اختناق الشركة وبالتالي يتوجب العمل على تسديده من خلال عدة اجراءات حتى ولو ادى ذلك لقرارات أليمة من توقيف لخطوط انتاج وتسريح موظفين وبيع موجودات بخسارة  أو ان يقوم البنك بتحويل الجزء الأكبر من مديونيته الى حصص ويكفيه عشرات الملايين التي حصل عليها من الشركة كفوائد على مدار السنوات التي مارست الشركة بها أعمالها .

كما يتوجب على الادارة التنفيذية اتخاذ قرار بتخفيض الرواتب والاجور لكافة العاملين بما فيهم المدير العام نفسه.

الوطنية للكوابل في سطور:

• تاريخ التأسيس :  1983

• عدد المساهمين : 1616

• اكبر المساهمين : البنك الاسلامي  - شركة بيت التوفيق -  الضمان الاجتماعي – مؤسسة تنمية أموال الأيتام – شركة التأمين الاسلامية – نقابة المهندسين

•       رئيس مجلس الادارة : صالح الشنتير

•       المدير العام : المهندس خالد سعيد