Advertisement

خاص-

تداعيات أزمة كورونا التي ضربت العالم القت بظلالها على قطاع تأجير السيارات السياحية بالاردن مخلفة خسائر فادحة على المستثمرين وسط غياب الحلول المقدمة من الجهات الرسمية سيما وزارة السياحة التي اختبأت خلف تصريحات لا تسمن ولاتغني من جوع.

ووقف المستثمرون في قطاع تأجير السيارات السياحية في قلب هذه العاصفة يعانون من حالة ركود غير مسبوق شل حركة القطاع بأكمله بعد إغلاق المعابر والحدود والغاء الحجوزات السياحية بنسبة وصلت الى 80%.

وعلمت كرمالكم ان المستثمرين في هذا القطاع الهام  تداعوا لعقد اجتماع تشاوري طارئ من أجل التباحث ووضع الحلول مؤكدين على ضرورة مشاركة الجهات الحكومية لوقف تدهور استثماراتهم والسير بها  نحو الافلاس والاغلاق والزج بالموظفين والعاملين في حوالي 250 شركة الى الشارع لا سيما بأن كثير من اصحاب شركات التأجير كانوا يعوّلون على هذا الموسم لسداد القروض والالتزامات المالية التي تحيط بهم.

وأكد مستثمرون أن اغلاق معبر جسر الملك حسين ومطار الملك حسين بالعقبة ووقف الرحلات لكثير من الدول العربية والاجنبية كان بمثابة قطع جهاز التنفس عن استثماراتهم مما يستدعي تحركا ملموسا من الجهات الرسمية لايجاد بدائل تحول دون انهيار هذا القطاع  بالكامل كما يقتضي الأمر تقديم حلول تشاركية تتعاون فيها البنوك والقطاعات الاقتصادية بوجه عام لتجاوز هذه الأزمة التي هزت القطاع السياحي بالاردن