Advertisement

في تطور سريع لتفشي فيروس كورنا في إيران، والذي تحوّل إلى كارثة ووباء، اجتاح جميع المحافظات، وأسفر عن وفاة عدد المسؤولين في النظام.

حريرجي مساعد وزير الصحة الإيراني أعلن عن  3 إيرانيين وإصابة 43 آخرين بفيروس كورونا كل ساعة.

وأضاف مساعد وزير الصحة الإيراني أن السبب في ذلك يعود إلى الحضور في التجمعات والزيارات بين العوائل.

يأتي هذا الذي كسرت فيه الجماهير بدعوات من الحرس الثوري الإيراني أماكن الحجر الصحي ، والتي يتواجد معظمها بالعواصم الدينية في البلاد، خاصة في قم ومشهد.

وكانت دراسات جامعة شريف حول طبيعة انتشار فيروس كورونا بإيران ، أنه إذا لم يتعاون الناس مع السلطات ولم يلتزمون بالحجر الصحي المنزلي ، وتفشل إجراءات احتواء والسيطرة على فيروس كورونا ، فمن المحتمل أن يموت 3.5 مليون إيراني جرّاء إصابتهم بفيروس كورونا.

وقد قام الكثير من المحتجين بلعن خامنئي، اعتراضا على إغلاق مزار الإمام الرضا بمدينة مشهد بسبب تفشي فيروس كورونا بالبلاد.

كما تم اقتحام وكسر مزار الشيخة معصومة في قم من قبل بعض القوات التابعة للحرس الثوري، اعتراضا على غلقه بسبب كورونا.