Advertisement

أعلنت شركة "غوغل" اليوم الجمعة تقليص سرعة البث التدفقي على موقع "يوتيوب" بهدف تخفيف الضغط على شبكة الإنترنت في أوروبا، لتحذو بذلك حذو "نتفليكس".
وقال متحدث باسم المجموعة في بيان "إثر لقاء بين الرئيس التنفيذي لغوغل والرئيسة التنفيذية ليوتيوب والمفوّض الأوروبي تييري بروتون، تعهدنا الانتقال مؤقتاً إلى معدل الوضوحية العادية بصورة تلقائية على مجمل حركة بيانات الإنترنت في الاتحاد الأوروبي".
وأوضح البيان أن "الناس يستخدمون يوتيوب للاطلاع على أحدث المستجدات والمضامين التعليمية ومن أجل إقامة روابط في هذه المرحلة الضبابية، ورغم أننا لم نسجل سوى بعض مستويات الاستخدام القصوى، اتخذنا تدابير لنعدل نظامنا تلقائياً لتقليص استخدام قدرات الشبكة".
البيان أكد أنّ الشركة ستواصل العمل مع حكومات الدول الأعضاء والشركات المشغلة للشبكة "بهدف تقليص القيود المفروضة على النظام إلى الحد الأدنى، مع تقديم تجربة جيدة للمستخدمين".
وكانت شركة "نتفليكس" العالميّة للانتاج، أعلنت الخميس الماضي أنها اتخذت قراراً بتقليص سرعة البث التدفقي لخدماتها في أوروبا لمدة 30 يوماً.
ويستجيب قادة المنصتين الأميركيتين العملاقتين بهذا القرار لطلب تقدم به المفوض الأوروبي للسوق الداخلية تييري بروتون.
بروتون دعا الأربعاء منصات البث والمشغلين إلى اتخاذ إجراءات لتخفيف الضغط على الانترنت لتسهيل العمل والتعليم عن بعد خلال مرحلة الحجر المنزلي التي فرضتها الدول الأوروبية لمكافحة فيروس كورونا.
وعلّق بروتون على الموضوع في بيان "أرحب بشدة بالمبادرة التي اتخذتها غوغل للحفاظ على انتظام عمل شبكة الإنترنت خلال أزمة كورونا".
وزاد الحجر المنزلي والعمل من بعد الحركة على الانترنت، على ما أكد المسؤول الأوروبي الأربعاء.