Advertisement

فيما مرر وزير العمل نضال البطاينة جملة واحدة، في بيان صحفي أصدرته الوزارة مساء امس، رد فيها على انتقادات لفكرة عدم السماح لاصحاب العمل باستخدام سياراتهم للذهاب الى البنوك اليوم لايداع رواتب موظفينهم والقيام وإنجاز معاملات أخرى، حيث قال البطاينة ” يمكن لاصحاب العمل وموظفيهم وبحد أقصى ثلاثة موظفين الحصول على تصاريح الكترونية مؤقتة تمكنهم من استخدام السيارات عن طريق آلية سيتم نشرها يوم الاثنين”، وصلت ل “الغد” عشرات الاستفسارات من أصحاب عمل يتساءلون عن سبب عدم اعلان الية استصدار التصاريح لهم قبل اعلان فتح البنوك.
احد أصحاب العمل قال ل ” الغد” ” طوال امس ونحن نتساءل عن كيفية ذهابنا لعملنا وللبنوك للقيام باجراءات إيداع رواتب الموظفين بدون استخدام السيارات، ولم نجد جوابا من أي جهة حكومية، لينتظر وزير لعمل حتى الساعة العاشرة من مساء امس ليعلن اننا نستطيع استخدام السيارات شريطة الحصول على تصاريح، ولكنه أجل اعلان الية استصدار هذه التصاريح حتى اليوم، السؤال الذي يطرح نفسه: ماذا نفعل اليوم؟ هل نخرج لانجاز المعاملات ام ننتظر الإعلان عن الالية التي لا نعرف متى بالضبط سيتم إعلانها اليوم”.
“الغد” حاولت الاتصال بوزير العمل عدة مرات وعلى مدى عدة أيام، وقبل ان يحين موعد إيداع الأجور في البنوك حتى تصل للموظفين في وقتها، الا ان البطاينة يعمد في الأيام الأخيرة الى اغلاق جميع خطوط الاتصال به.
احد الاستفسارات التي وصلت ل”الغد” تتعلق بالمدة التي ستبقى فيها البنوك فيها مفتوحة، بمعنى هل سيكون دوامها من الساعة العاشرة وحتى السادسة، ام حتى الساعة الرابعة؟ وهل ستبقى أبوابها مفتوحة طوال فترة التعطيل الجديدة التي امتدت لاسبوعين جديدين خاصة ان قرار الحكومة كان بتعطيل كافة القطاعات باستثناء القطاع الصحي ولم يستثني البنوك.
في سياق اخر، قال احد أصحاب الاعمال سليم كرادشة في منشور على الفيسبوك “وصلنا إلى ختام الشهر وموعد دفع الرواتب. شركات عديدة لم تبع، لم تحصّل، ولا يوجد في صندوقها شيء لدفع رواتب. منها فنادق ، مطاعم، شركات توزيع ونقل، شركات تعمل في قطاع الإنشاءات، مكاتب عقارية، هندسية، محاماه، وساطة مالية، تجارة سيارات، أثاث ، كهربائيات، نوفوتيه وخلافه لن تدفع رواتب. منها لا تتوقع تحصيل إيراد في الشهر القادم. ومنها من لا توجد له تسهيلات بنكية.

العديد من الأفراد كذلك إنقطع دخلهم. منهم من كان يعمل مع اوبر أو يعمل أستاذ خصوصي، نجار، سائق، حداد ، دهان، طوبرجي، منظف سيارات، مخلص معاملات ، بائع متجول ، بائع يانصيب،كهربائي، دكتور أسنان والعديد غيرهم. كان في جيبته 10 ليرات قبل شهر طارت من زمان.

وتابع كرادشة “ما زلت ابحث عن الأسلوب الذي تطبقه الحكومة لإيصال النقد لجيوب هؤلاء، بينما أطلع ما تفعله دول أخرى من المشرق والمغرب. تأجيل الفوائد، تخفيض الضمان ، تأجيل الكهرباء لا تزود هؤلاء بثمن علبة حمصوما زلت لا أسمع كيف سيتم تمويل ذلك. المناقلة في الموازنة لا تخلق نقد. قرض البنك الدولي بالكاد تدفع رواتب القطاع العام والتقاعد المدني لشهر. تبرعات الشركات والأفراد بضعة ملايين والمطلوب مئات الملايين إن لم تكن بلايين. رواتب الوزراء ؟ مبلغ سخيف قيمته الدعائية أكثر من المالية. ”

وقال “بعد اسبوعين من عمل الطاقم الإقتصادي آن الأوان لعرض الخطة إذ أخشى أن الكثيرين لا يملكون رفاهية الإنتظار. تعددت الأسباب والموت واحدٌ. يا هارب من الشتاء ما توقف تحت المزراب”
وكان وزير العمل نضال البطاينة اصدر بيانا صحفيا مساء امس قال فيه ان الفريق المكلف انهى منذ يومين توضيح الية تحويل والاستلام الالكتروني للرواتب عن طريق المحفظة الالكترونية، مؤكدا أنه ان كانت هناك حاجة لأصحاب العمل وموظفيهم المعنيين للذهاب الى الشركات لتجهيز كشوفات الرواتب واكمال دورتهم المستندية، وعليه يمكن لاصحاب العمل وموظفيهم اللازمين لذلك وبحد أقصى ثلاثة موظفين الحصول على تصاريح الكترونية مؤقتة عن طريق آلية سيتم نشرها اليوم الاثنين.
اما بالنسبة لمن يريد ان يسحب راتبه من الصرافات الالية المتاحة وفروع البنوك المنتشرة في المملكة، سيكون سيراً على الاقدام فقط وبدون استخدام السيارات علما أن الصرافات الالية والفروع المنتشرة ، وأنه سوف يتم التحديث المستمر للاجراءات و حسب الظروف وواقع الحال والتي علينا ان نتذكر دوما بأننا نعيش بظروف استثنائية.