Advertisement

تساءل النائب طارق خوري عن سبب عدم اللجوء الى نظام النقل التبادلي في مركز حدود العمري ‏(back to back)، بالرغم من تصريح وزير النقل خالد سيف مسبقا للعمل بهذا النظام.

وقال النائب خوري ان اتباع هذا النظام يكون من خلال تفريغ حمولة الشاحنة القادمة من السعودية إلى شاحنة أردنية وعدم السماح لسائق الشاحنة السعودية وشاحنته بالدخول الى الاردن.


وتساءل خوري عن الغاية من عدم اللجوء الى هذا النظام وعلى ماذا يستند صاحب الرؤية والقرار من رفض التطبيق؟، ومن سيتحمل مسؤولية انهيار صمود الأردن في مواجهة جائحة كورونا، لا سمح الله، أمام استهتار مسؤول هنا أو هناك؟

كما تساءل خوري هل سيحاسب المسؤول عن ذلك بعد أن ثبت خطأ رؤيته وقراره بعدم تطبيق التعليمات؟