Advertisement

نعى رئيس الديوان الملكي الأسبق الدكتور باسم عوض الله رجل الأعمال السعودي الشيخ صالح كامل.

وقال عوض الله في نعيه لصالح كامل: بقلب مؤمن ورضى بقضاء الله سبحانه وتعالى وقدره، علمت فجرهذا اليوم المبارك، في العشر الأواخر من رمضان المبارك ، شهر الرحمة والمغفرة ، عن رحيل العم الفاضل الشيخ صالح عبدالله كامل، بعد حياة حافلة بالعطاء والريادة التي يشهد لها العديد من الانجازات والمبادرات في عدد كبير من الدول العربية والاسلامية".

وأضاف "الشيخ صالح كامل، رحمه الله، له فضل كبير علي ، شأني شأن العشرات، بل المئات من الشباب العربي، الذين اتاح لهم الشيخ صالح التقرب منه والعمل بمعيته والتعلم من فكره وأفكاره ورؤيته الثاقبة المستشرفة."

وتابع "كان لي الشرف أن أخدم بمعيته في الغرفة الاسلامية للصناعة والتجارة والزراعة، في جدة، لفترة أربع سنوات ، وأن أكون عضوا في مجموعة البركة المصرفية في مملكة البحرين، برئاسته، لعشرة أعوام".

وختم "الأسبوع الماضي، حرص الشيخ صالح ، رحمه الله، على تكريمي وزملائي أعضاء مجلس الادارة بكلمات مؤثرة. عزاؤنا في فقدان هذا الرجل العظيم، سيرته الحسنة، والعطاء الموصول الذي أورثه لأبنائه وبناته وأحفاده ، وسيحرصون بالتاكيد على الاستمرار بتنفيذ وصيته باعمار الأرض، كما كان يكرر دوما، رحمه الله. فمصابكم يا أخي العزيز عبدالله ويا أخي الحبيب محي الدين، هو اليوم مصاب الالاف من الطيبين الشرفاء الذين عرفوا وعاشروا وتعلموا من هذه القامة التي اصرت على الاخلاص في العمل والعطاء وحتى أخر يوم في حياته. رحمه الله وأسكنه فسيح جناته، وألهمنا جميعا الصبر والسلوان على فقدانه. وانا لله وانا اليه راجعون".