Advertisement

قال عضو مجلس النواب طارق خوري، الجمعة، إن "الحكومة تتخذ قرارات تعكس تعاطيها الارتجالي مع واحدة من أخطر الأزمات التي تواجه العالم، بينما الأردنيون يعيشون بين مطرقة مواجهة وباء كورونا وسندان الضائقة المعيشية التي استفحلت بسبب تعطل الحركة الاقتصادية في البلاد".

‎وأكد خوري، أن "الحكومة في إجراءاتها وقراراتها التي قد تكون من حيث المبدأ جيدة ووقائية، إن سلمت النوايا".

وأضاف، أن "الأردن ليس السويد ولا كندا وغيرها من الدول التي تستكمل إجراءاتها الوقائية بتأمين كل مستلزمات السكان من مأكل ومشرب، متسائلا عن "شريحة كبرى من الأردنيين تكسب قوتها يوما بيوم، فماذا سيفعل هؤلاء وقد طالت الأزمة ومن الصعب التنبؤ بنهايتها؟".

وتساءل خوري عن صياغة خطة وطنية واضحة لمواجهة الوباء على مختلف الصعد.

وختم، "‎الا ينبغي أن تحمي الحكومة مواطنيها وقوت يومهم ولقمة عيشهم، أم أن لها من وراء قهرهم أسبابا ودوافع لا نعرفها؟".