Advertisement
قال رئيس الوزراء بحكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في مقابلة لصحيفة عبرية، انه إذا وافق الفلسطينيون على السيطرة الأمنية للكيان في جميع أنحاء المنطقة ، فسيكون لديهم كيانهم الخاص الذي يحدده ترمب كدولة.

واضاف أن هناك 10 شروط تتعلق بإمكانية منح الفلسطينيين مثل هذا الكيان، وتتمثل في فرض السيادة على المستوطنات في الضفة والأغوار، والاعتراف بالقدس موحدة لتل أبيب، وعدم عودة أي لاجئ، والسيطرة الأمنية الكاملة للكيان.

واعتبر أن تطبيق السيادة في الضفة الغربية ، وخاصة في وادي الأردن ، خطوة تاريخية معتبرًا ذلك بأنه لا ينهي فرصة إمكانية المفاوضات مع الفلسطينيين.

وردًا على سؤال حول وجود جيوب فلسطينية في المناطق التي ستطبق فيها السيادة خاصةً بمنطقة الأغوار ووجود الآلاف من السكان فيها، وعن إمكانية منحهم الجنسية العبرية، قال نتنياهو "لا، سيبقون في تلك الجيوب، ولن نضم أريحا كاملةً .. هناك تجمع أو تجمعين، لست مضطرًا لتطبيق السيادة على تلك المناطق .. سيبقون رعايا بحكم هويتهم الفلسطينية، ولكن السيطرة الأمنية هناك ستكون لنا".

وفي معرض رده على سؤال حول ما جاء في خطابه بشأن ضرورة تنفيذ خطوة تطبيق السيادة بحكمة، وهل كان يقصد القلق من أي خطوة لمحاسبته في محكمة الجنايات الدولية، أكد رئيس نتنياهو أنه قلق من ذلك وكان يقصد بالفعل محكمة الجنايات التي باتت تتهم تل أبيب بارتكاب جرائم حرب.

وقال "نحن سندافع عن الوطن وجنودنا وقادتنا ضد تلك الاتهامات، ما يجري لعبة سخيفة، ففي الوقت الذي نقاتل فيه محاولات إيران لتطوير أسلحة نووية، هناك من يريد محاكمتنا دوليًا، ولذلك يتعين علينا محاربة ذلك".