Advertisement

عادت الحياة إلى طبيعتها فى المملكة العربية السعودية تدريجيا بداية من أمس، برفع القيود المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا، وفق خطة من 3 مراحل تنتهى برفع القيود تماما فى 21 يونيو المقبل. وذكرت وسائل إعلام سعودية أن العودة ستكون قائمة على تطبيق قواعد التباعد الاجتماعى واتباع الإرشادات الصحية، وسط ارتفاع عدد المتعافين من الفيروس لأكثر من 51 ألف شخص وتناقص عدد المصابين مقارنة بالأيام الماضية.

وقالت صحيفة «عكاظ» السعودية إن وزارة الداخلية السعودية أصدرت موافقة بالدخول والخروج من مكة المكرمة ابتداءً من بعد غد.وعلى صعيد أداء الحج والعمرة، شدد الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين، عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، على الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة فى الحرمين، لحماية المصلين والزوار.ووفق صحيفة «المدينة» السعودية فإن السلطات اعتمدت نموذجًا استرشاديًا وضوابط اتفاقيات التعاون فى مجال قدوم الحجاج والمعتمرين استعدادا لعودة الحج والعمرة، بالتعاون مع الدول المستهدفة.ويعقد فريق العمل التنسيقى للمبادرة اجتماعا واحدا على الأقل فى السنة سواء فى المملكة أو الدولة المستهدفة للتفاهم والمشورة، وعلى الأخيرة إلزام ضيوف الرحمن بتوفير المتطلبات الوقائية والشروط الصحية اللازمة لإصدار تأشيرة الدخول. وأوضحت الصحيفة أن كل طرف يتحمل التكاليف المالية الناشئة عن تنفيذ هذه الاتفاقية ما لم يتفق الطرفان على غير ذلك، وتحتفظ المملكة بحقوق الملكية الفكرية لخدمة «طريق مكة» وتطويرها، ولا يحق للطرف الثانى استخدامها لأى غرض خارج إطار هذه الاتفاقية، أو إفشاء بياناتها أو معلومات المعتمرين والحجاج لأى طرف ثالث.

وقالت وزارة القوى العاملة إن المملكة العربية السعودية مددت التأشيرات السياحية آلياً ولمدة 3 أشهر دون مقابل مالى للسائحين الموجودين داخل المملكة، والذين انتهت صلاحية تأشيراتهم خلال فترة تعليق الرحلات الجوية الدولية لمنع تفشى كورونا فى المملكة.