Advertisement

تدرس حكومة دولة عربية مقترحًا بإلغاء عيد الأضحى القادم الذي يتم فيه "نحر الأضاحي"، بسبب استمرار تفشي جائحة كورونا.

حيث تقدم حزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي في المغرب، بمقترح للحكومة، حول إلغاء عيد الأضحى بسبب الأوضاع الوبائية التي يشهدها المغرب وانعكاساتها على المستوى الاجتماعي والاقتصادي.

وضمّن الحزب في تقرير حول اجتماع قيادته مع رئيس الحكومة أن "المقترح نراه وجيها وسبق للمغرب أن طبقه في سنوات الجفاف والحرب في بداية الثمانينات، لأن أغلبية المواطنين لن تكون قادرة عل على اقتناء الاكباش، وحتى بالنسبة للقادرين على ذلك،من الأفضل المساهمة بمبلغها لصندوق الدعم".

وأضاف الحزب فيما يخص قانون المالية التعديلي "أهم شيء في اعتقادنا هو تعزيز المداخيل خاصة وأنها مرشحة للانخفاض بسبب توقف العديد من الأنشطة الاقتصادية وبالتالي حتمية تراجع المداخيل الضريبية،لذلك أصبح الإصلاح العميق للنظام الضريبي يفرض نفسه ليصبح نظاما منصفا وعادلا وذو مردودية. وهذا يقتضي محاربة جدية للفساد والتهرب والتملص الضربيين. وإحداث ضريبة تصاعدية على الثروة وعلى الإرث”.

واقترح "تقليص الحسابات الخصوصية للخزينة(ما يسمى بالصناديق السوداء ) إلى اقصى حد وتحويل اعتماداتها إلى صندوق قار للدعم المباشر يضمن دخلا أدنى للعيش كما هو معمول به في الدول الديوقراطية".