Advertisement

في واقعة صادمة هزت مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، توفيت المدونة الشهيرة إيمان بنسمينة البالغة من العمر 32 عاما، بسبب جراحة تجميلية لشفط الدهون، في عيادة معروفة بمدينة الرباط، فيما تم إخفاء خبر الوفاة لمدة 3 أيام.

وأوضحت وسائل إعلام محلية ، أن بنسمينة هي ابنة والي أمن سابق في الرباط وقريبة الوزير السابق ناصر حجي.

وقالت وفاء حاجي القيادية الاتحادية ورئيسة الأممية الاشتراكية للنساء بالمغرب في تدوينة: “ابنة عمي الصغيرة إيمان.ب، البالغة من العمر 32 عاما فقط، توفيت بسبب جراحة تجميلية بسيطة لشفط الدهون”.

وقالت أيضا إن العملية أجريت بعيادة مشهورة بمدينة الرباط، مضيفة: “أبقوها في غرفة العمليات لمدة 8 ساعات، وأخفوا حالتها لمدة 3 أيام، حيث أخبروا العائلة بأنه مع كوفيد-19، لن يتمكنوا من الدخول لرؤيتها في غرفتها”.

وأكدت حاجي أن والديها يعيشان حالة غضب وحداد، مؤكدة كذلك أنهما يريدان فتح نقاش حقيقي بشأن الجراحة التجميلية في المغرب والتحدث عن قضيتهما.

وتوجهت عائلة الضحية بالفعل إلى النيابة العامة لتقديم شكوى في الحادث مطالبة بإخضاع جثة الشابة للخبرة الطبية بعدما سلمت لها إدارة المصحة تقريرا تنفي فيه وقوع خطأ طبي