Advertisement

قال ‫مدير إدارة مستشفيات البشير الدكتور محمود زريقات، الجمعة، إن "مصدر عدوى المصابتين بفيروس كورونا المستجد في عمّان، يعود لمخالطتهما لمريض مصاب بالفيروس يتلقى العلاج حاليا".

وأضاف لـ "المملكة" أن حالتي الإصابة بالفيروس هي لمواطنة أدخلت إلى المستشفى مؤخرا بسبب معاناتها من سمنة مفرطة، وعاملة من جنسية آسيوية تعمل لديها".

وأوضح زريقات أن "المريضة أدخلت قسم الباطنية في المستشفى منذ 3 أيام برفقة العاملة، ولم تظهر عليهما أعراض الإصابة وقتها"، مبينا أن "فريق الاستقصاء الوبائي التابع للمستشفى اكتشف إصابتهما بكورونا من خلال الفحص العشوائي وتم تحويلهما إلى مستشفى الأمير حمزة للعلاج".

وأشار إلى أن "إدارة المستشفى حجرت بشكل فوري على الجناح الذي كانت تتعالج به المصابتان وإغلاقه أمام أي مرضى جدد وأخذت مسحات من كوادر طبية وتمريضية مشرفة على الجناح والمرضى المتواجدين هناك منذ دخول المريضة ومرافقتها الآسيوية، وفق بروتوكول طبي متعارف عليه في التعامل مع الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس والحالات المؤكدة".

"فريق الاستقصاء الوبائي بدأ على الفور باتخاذ إجراءات الاستقصاء ومسح المنطقة السكنية التي تقطنها المريضة"، أضاف زريقات، لافتا إلى أنه "أوصى بالحجر على جميع من في القسم لفترة أسبوعين مع أخذ كامل الاحتياطات المتعارف عليها في تعليمات شروط السلامة العامة والاستمرار في أخذ عينات ومسحات أنفية بلعومية من جميع مخالطي ومقدمي الخدمة في كامل القسم الذي تواجدت به المصابة بالكورونا ومرافقتها".

وسُجِّلت الخميس، في الأردن 3 إصابات بالفيروس، منهما حالتان محليتان، ليصل إجمالي عدد حالات الإصابة إلى 1136 حالة، وفق موجز إعلامي حول الفيروس صادر عن رئاسة الوزراء ووزارة الصحة