Advertisement

قررت محكمة الجنايات الكبرى الإثنين، الحكم على شاب سوري بالأشغال المؤقة 3 سنوات، بجناية هتك العرض لفتاة لم تبلغ 18 عاما أكثر من مرة وبرضاها.

رفضت عائلة الفتاة القاصر " 16 سنة"، تزويج ابنتها المجني عليها من المتهم البالغ من العمر 21 سنة والذي يحمل الجنسية السورية، لكونها صغيرة في العمر وتريد العائلة أن تكمل ابنتهم دراستها.

ولم يرض رفض العائلة ابنتهم المجنى عليها رغم تعرضها لهتك العرض عدة مراض من قبل الشاب، الأمر الذي دفعها بحسب شهادة والدتها امام المحكمة لتقديم شكوى ضد المتهم على اساس انها تريد الزواج منه.

القضية كشفت محكمة الجنايات الكبرى جانبا من تفاصيلها في قرار صدر عن هيئة القاضي الدكتور ماجد الرفايعة.

وتوصلت المحكمة في قرارها الى ان المجني عليها وتقيم في منزل عائلتها وان المتهم يقيم بذات المنطقة، في منزل مجاور لمنزلها.

وخلال الفترة السابقة لتاريخ تقديم الشكوى في شباط 2020 تعرف المتهم على المجني عليها في منزل الشاهدة حيث توطدت العلاقة بينهما وتبادلا الاتصالات.

وكان المتهم يحضر إلى منزل المجني عليها ليلا، والتقى بها عدة مرات.

ولفتت المحكمة في تفاصيل القضية إلى أن جميع الأفعال بين المتهم والمجني عليها تمت بموافقتها ورضاها وقبل إتمامها الثامنة عشرة من عمرها.

كما بلغ عدد المرات التي هتك المتهم عرض المجني عليها 5 مرات