Advertisement

رفض القضاء الأمريكي الاعتراض القانوني، حيث  سمح بنشر كتاب فضائح عائلة ترامب.
وبرر القاضي بولاية نيويورك الحكم بأنه لا جدوى بقبول الاعتراض، حيث وصلت محتوياته لملايين القراء بعد الاهتمام الإعلامي به ، وأن محاولة منع الكتاب من النشر لم تجتاز الشرعية .
جاء هذا بعد رفض الاعتراض القانوني،  والذي تقدم به "روبرت " شقيق ترامب  ضد ابنه أخيه ماري ترامب  .
واحتفى الوسط الثقافي ومحامي ماري بالحكم مؤكدين أنه رفع راية الحرية بالبلاد رغم الجدل المثار حوله.
وكان روبرت  قد اعترض على الكتاب كونه أنه ينتهك اتفاق السرية الذي وقعته ماري ترامب لإنهاء معركة قضائية مع الرئيس وأشقائه ، حيث  تتهم ماري  "ترامب " وأشقاءه بأنهم حرموهم من نصيبهم من التركة .
وبحسب النقاد فإن الكتاب يقدم صورة مدمرة للرئيس الأمريكي ، وتكشف فيه الكاتبة التي تحمل دكتوراه في علم النفس عن جوانب من حياه العائلة وجوانب نفسية للرئيس الأمريكي وتشير إلى بعض الأزمات كوباء كورونا وأحداث العنصرية .
وكانت دار نشر "سايمون أند شوستر"، قد أعلنت قبل أسبوعين، أنها ستنشر كتابًا كاشًفا لابنة شقيق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم 14 يوليو.
وأفادت وكالة رويترز حينها،أن تشارلز هاردر وهو محام عن أسرة ترامب لم يرد بعد على طلب التعقيب.
وقالت دار النشر في بيان إنها ستقدم موعد النشر بسبب الإقبال على الطلب والاهتمام الاستثنائي.
وأضافت دار النشر أن ماري تسلط الضوء بقوة على تاريخ مظلم لأسرتها لكي تفسر كيف أصبح عمها الرجل الذي بات الآن يهدد النسيج الصحي والاقتصادي والأمني والاجتماعي للعالم.