Advertisement

أكدّ وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد عودة العضايلة أن الحكومة لم تحدد تاريخا محددا لفتح المطارات أمام الرحلات القادمة من الدول الخضراء، أي الدول التي يكون فيها الوضع الوبائي منخفض الخطورة.
وأشار العضايلة في تصريحات لوكالة الأنباء الأردنية اليوم الاربعاء، إلى أنّ الحكومة تدرس بعناية آليّة فتح المطارات مع الدول الخضراء الشهر المقبل، مبينا أن عددها لن يتجاوز 10 دول، وسيتّم إعلانها بعد الانتهاء من استكمال الدراسة حول مدى مطابقة الوضع الوبائي فيها لشروط ومعايير التقييم الصحي المعتمدة من وزارة الصحة، منوها إلى أن قائمة هذه الدول قد تتغير بحسب مستجدات الحالة الوبائية فيها.

وأضاف أنه سيسمح للأردنيين والزوّار الأجانب المقيمين في الدول ذات الوضع الوبائي منخفض الخطورة أو الذين يمكثون فيها لمدة أربعة عشر يوما، بدخول الأردن دون الخضوع لحجرٍ صحيّ لكن بموجب مجموعة من الشروط سيتّم الإعلان عنها خلال الفترة المقبلة.

وفيما يتعلق بالوضع الوبائي محليّا، قال العضايلة إنّ المملكة لا تزال في مستوى معتدل الخطورة بعد تسجيل إصابة محليّة يوم أمس الثلاثاء، "إذ كنّا على أعتاب الانتقال للمرحلة الخضراء التي تتطلب عدم تسجيل إصابات محليّة لمدة عشرة أيام متتالية وفق مصفوفة ومراحل التعامل مع الوباء"، ولذلك الإجراءات الحكوميّة في هذه المرحلة ستبقى كما هي بما فيها حظر التجول بعد الساعة 12 من منتصف الليل، مع استمرار إغلاق بعض القطاعات ومنع التجمعات لأكثر من 20 شخصاً.

وحول التحذير من موجة ثانية للجائحة، أكد العضايلة ان الأردن ليس بمعزل عن دول العالم، مبينا أن الخطر ما زال موجودا رغم تسجيل عدد محدود من الإصابات المحلية خلال الفترة الأخيرة، داعيا الجميع للالتزام بإجراءات الوقاية العامة والتباعد الجسدي وارتداء الكمامات.

وفيما يتعلق بالسياحة العلاجية، قال وزير الدولة لشؤون الإعلام إن الأردن رحّب باستقبال المرضى من الدول العربية الشقيقة، خصوصاً أنّ الكوادر الطبيّة الأردنيّة تتمتع بثقة كبيرة من قبل الأشقاء في الدول العربية، إذ أن مستوى أطباء الاختصاص لدينا يضاهي مستواهم في دول متقدمة.

وأكدّ أن الأردن يعتبر من أفضل دول العالم في مجال السياحة العلاجية، مشيرا في هذا الصدد إلى النموذج الأردني الذي قدمته الكوادر الطبية في التعامل مع جائحة كورونا، والذي ساهم في زيادة الطلبات والحالات الراغبة من الدول العربية في تلقي العلاج بالمملكة.

ولفت العضايلة إلى وجود مديرية خاصة بالسياحة العلاجية في وزارة الصحة تعمل على مراقبة التشريعات، ومستوى الخدمات المقدمة ولوائح الأسعار للمرضى القادمين من الخارج، مما ساهم في تعزيز ثقتهم بمستشفياتنا.

واختتم العضايلة تصريحاته بالإشادة بدور وسائل الإعلام المحليّة خلال أزمة كورونا، في نشر الأخبار ورسائل التوعية والتحذير من مخاطر الوباء، التي ساهمت في الحفاظ على صحة المواطنين والحد من انتشار المرض بينهم.