Advertisement

قال مدير العمليات الانتخابية في الهيئة المستقلة للانتخاب ناصر الحباشنة، إن الهيئة أنهت مسحًا ميدانيًا لتحديد 1800 إلى 2000 مركز اقتراع مؤهل ومناسب لإجراءات السلامة العامة التي فرضتها أزمة فيروس كورونا المستجد.

وأشار خلال لقاء في وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، اليوم الاثنين، إلى أن المسح الميداني شمل 3463 مدرسة موزعة على 42 مديرية تربية تابعة لوزارة التربية والتعليم في مختلف مناطق المملكة.

وعرض الحباشنة، بحضور مدير الإعلام والاتصال بالهيئة شرف الدين أبو رمان، لأبرز المحطات الرئيسة في الإجراءات الانتخابية بدءا من مرحلة التسجيل وإعداد جداول الناخبين، مرورا بمرحلة الاعتراض على تسجيل الغير والمدد القانونية للاعتراض، ثم مرحلة الترشح وصولًا إلى يوم الاقتراع وإعلان النتائج.

وبين أن الهيئة عدّلت تعليمات الانتخابات التنفيذية المتعلقة بالمراحل الانتخابية، والتعليمات التنفيذية الخاصة بإعداد جداول الناخبين، والأخرى الخاصة بقواعد حملات الدعاية الانتخابية 2020، لافتا إلى أن الهيئة زادت عدد مراكز عرض الجداول الأولية للناخبين لتصل إلى 253 مركزًا، إلى جانب إتاحتها إلكترونيًا عبر الموقع الإلكتروني الرسمي للهيئة التزامًا بتعليمات التباعد الجسدي.

ولفت الحباشنة إلى أن الاعتراضات تجري عبر عملية إلكترونية لكنها تُسجل من خلال الحضور الشخصي للتحقق، فيما تكون عملية تقديم طلبات الترشح وجاهيا مرفقة بشهادة عدم محكومية، حيثُ يلزم مقدمها بكتابة تعهد للالتزام بإجراءات السلامة العامة والوقاية الصحية التي حددتها الهيئة والجهات الحكومية.

وأضاف أن العملية الانتخابية تحتاج لكوادر بشرية تصل إلى 60 ألف شخص موزعة بين العاملين في الهيئة والجهات الحكومية إضافة إلى المتطوعين، مبينًا أن الكوادر مقسمة إلى 8 فئات لكل منها مهام ووظائف محددة.

وكشف الحباشنة أن الهيئة ستجري بداية الأسبوع المقبل في إحدى مدارس منطقة الرصيفة، عملية محاكاة لمختلف الإجراءات الانتخابية التي تمر بها العملية الديمقراطية، مؤكدا أن الهيئة تحرص على وجود مركز على الأقل يكون مؤهلا ومناسبا لذوي الاحتياجات الخاصة في كل دائرة من الدوائر الانتخابية البالغ عددها 23 دائرة.

وأكد أبو رمان، أن الهيئة حددت علاقاتها مع القطاع الإعلامي والعاملين فيه، ليكون شريكا بالتوعية ومراقبا في الوقت ذاته على الهيئة المستقلة للانتخاب التي تتعامل وفقا لأعلى درجات الشفافية وروح المُبادرة مع الإعلام.

وأشار إلى أن الهيئة تبحث إقامة نحو 100 زاوية (بوث)، تضعها في كبرى المراكز التجارية وأمام الدوائر الحكومية التي تشهد حركة مستمرة، إلى جانب الحملات التوعوية والتثقيفية التي تتبعها الهيئة بما يتماشى والإجراءات المتبعة للوقاية من الفيروس التاجي.

ودعا أبو رمان وسائل الإعلام المختلف والعاملين فيها إلى إسناد دور الهيئة في الرقابة ونشر التوعية اللازمة بالانتخابات وآليات إجرائها، إلى جانب رصد المخالفات والإبلاغ عنها بما يسهم في تجويد العملية الانتخابية، مؤكدًا أهمية التحقيق من المعلومات من مصادرها الرسمية قبل تداولها لضمان إيصال المعلومات الصحيحة للجميع.

وفي بداية اللقاء، تحدث مدير عام وكالة الأنباء الأردنية (بترا) الزميل فايق حجازين، عن مدى أهمية إقامة مثل هذه الفعاليات لتوضيح مختلف الإجراءات المتعلقة بالعملية الانتخابية وإتاحة المعلومة للجميع.

وأكد بحضور مساعد مدير عام الوكالة للشؤون الصحفية الزميل الدكتور خالد هيلات، وعدد من صحفي الوكالة استعداد (بترا) وكوادرها لتكون شريكا إعلاميا فاعلا للهيئة عبر طرح ومعالجة مختلف القضايا المتعلقة بالعملية الانتخابية.