Advertisement

قررت 7 دول عربية حتى الجمعة، منع صلاة عيد الأضحى المبارك في عموم المساجد والساحات، وقصرها على مسجد واحد أو مساجد محددة وبضوابط واشتراطات حازمة، بسبب فيروس كورونا، في حين سمحت الكويت مع اتخاذ إجراءات وقائية.

السعودية كانت على رأس تلك الدول، إذ أعلنت وزارة الشؤون الإسلامية، في بيان، منع إقامة صلاة عيد الأضحى في الساحات المكشوفة، في إ طار إجراءات وقائية للحد من كورونا.

وقالت الوزارة في بيان: “تقرر اعتماد إقامة صلاة عيد الأضحى لهذا العام 1441 هجرياً، في الجوامع والمساجد الإضافية المهيأة فقط (دون تحديدها)”.

كما أعلنت وزارة الشؤون الإسلامية المغربية، في بيان، منع صلاة عيد الأضحى بالمصلى والمساجد، وجواز إقامتها في المنازل دون خطبة، كإجراء احترازي لمنع تفشي كورونا.

وللسبب ذاته أعلنت الحكومة المصرية، في بيان، السماح بأداء صلاة عيد الأضحى في أحد المساجد الكبرى بالبلاد فقط، وبعدد محدود، ما يعني منعها في عموم المساجد والساحات.

كما أعلنت وزارة الصحة العراقية، في بيان، فرض حظر تجوال شامل في البلاد خلال عطلة عيد الأضحى، للحيلولة دون تفشي الفيروس، ما يعني منع الصلاة في عموم المساجد والساحات.

وفي الجزائر أعلنت اللجنة الوزارية للفتوى، في بيان، أن صلاة عيد الأضحى تؤدى في البيوت جماعة أو فرادى ودون خطبة.

وفي سوريا أعلنت وزارة الأوقاف بالحكومة التابعة للنظام عدم إقامة صلاة عيد الأضحى المبارك في محافظتي دمشق وريف دمشق، بسبب زيادة تفشي الوباء.

وفي الخليج أعلن المتحدث باسم الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في الإمارات سيف الظاهري، في تصريح صحفي، أنه تقرر أن تقام صلاة عيد الأضحى في المنازل، على أن تبث التكبيرات من خلال الوسائل المرئية والمسموعة.

في المقابل أعلن رئيس مركز التواصل الحكومي، الناطق باسم الحكومة الكويتية طارق المزرم، في تصريح صحفي، موافقة مجلس الوزراء على إقامة صلاة عيد الأضحى في جميع مساجد الدولة ومصليات العيد الخارجية التي تحددها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، مع الالتزام بتطبيق اشتراطات وزارة الصحة بهذا الشأن.

ولم تعلن بعد عديد من الدول العربية الإجراءات الخاصة بصلاة عيد الأضحى المبارك، الذي يحتفل به المسلمون الجمعة المقبل. (RT)