Advertisement

عمان – بدأ تجار المواشي اليوم الخميس 30/7/2020 ، بعرض الأضاحي في الحظائر التي حددت أمانة عمان الكبرى مواقعها في العاصمة الاردنية عمان  استعدادا لاستقبال عيد الأضحى المبارك , فيما لوحظ ارتفاع باسعار الاضاحي البلدية  

وفي جولة محدودة نفذتها “وكالة عكاظ الاخبارية ” اليوم الخميس، أكد فيها بعض تجار الماشية  أن الطلب سيرتفع عشية العيد في اليومين الأول والثاني على الماشية المستوردة اكثر من الماشية البلدية وعزا السبب الى ارتفاع اسعار الماشية البلدية بسبب فتح التصدير  .

وقال صاحب “مؤسسة اياد الرنتيسي لتجارة اللحوم والدواجن ”  أن أعداد الأضاحي المتوفرة في السوق المحلية خلال عيد الأضحى كبيرة وتزيد على حاجة السوق؛ إذ إن فتح باب التصدير للدول الشقيقة قطر والسعودية والبحرين  أثرت على ارتفاع اسعار الاضاحي البلدية بنسبة ربع دينار عالكيلو القائم  , بالمقابل عمل بعض تجار الماشية على تامين الاسواق بالماشية المستوردة التي تقل اسعارها عن اسعار الماشية البلدية , وأكد ” الرنتيسي ” أن الاسواق لن تعاني  من نقص في الماشية , فتتوفر الماشية البلدية وايضا الماشية المستورده وللمواطن الخيار بشراء ما يلزمه من الاضاحي وحسب امكانياته المادية , ورجح ” اياد الرنتيسي ان يتم ذبح 260 ألف اضحية هذا العام.

وبين الرنتيسي أن الأضحية سُنّة مؤكدة وعن الرسول( ص) ، بالقول والفعل، وترتبط بالقدرة على الأمر فى المقام الأول، لكن إلى جانب تلك المقدرة والسعة المادية هناك ضوابط وشروط شرعية، وتفاصيل نبوية من واقع أضحية الرسول وتعامله معها، وحرصًا على أن تنضبط تلك الممارسة التعبدية بالضوابط الشرعية فيجب ان تتوفر في الاضحية شروط معينة للعمر فمثلا  الضأن تبدأ من ستة أشهر فصاعدا، وثنية الماعز تبدأ من سنة، وثنية البقر تبدأ من سنتين، والإبل تبدأ من خمس , على ان لا يشوبها أي عيوب . 

وقال تاجر المواشي اياد الرنتيسي ” إن الطلب على الأضاحي في اليوم الاول لعرض المواشي بالحظائر لا  يزال ضعيفا، لكن من المتوقع أن يرتفع الطلب يومي الجمعة والسبت ” , وأشار إلى الناس يأتون إلى الحظائر حاليا لمعاينة الأسعار وليس للشراء.

وبمناسبة قدوم عيد الاضحى المبارك قال الرنتيسي استغل هذا اللقاء برفع اسمى آيات التهنئة والتبريك لمولاي صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه , والى الشعب الاردني العظيم احر التهاني , وعيد مبارك عالجميع . 

وقابلت ” عكاظ ” المواطن احمد الشبلي العبادي الذي يبحث  عن أضحية بلدية أو مستوردة؛ إذ قال “إن أسعار الأضاحي البلدية مرتفعه نسبيا بالنسبة للاضاحي المستوردة التي يقل سعرها عن الاضحية البلدية واضاف العبادي انه لا يهمه ان يشتري اضحية سواء بلدية او مستورده بما انه ينطبق عليها شروط الاضحية بالاسلام وهي ان تكون خالية من العيوب وعمرها فوق الستة شهور .

وبين العبادي ان جولته بالبحث عن اضاحي وجد تفاوت كبير بين سعر الاضاحي المستوردة والبلدية حيث بلغ متوسط سعر الاضحية المستوردة للوزن الكبير  150 دينار فيما تجاوزت الاضاحي البلدية الـ 230 دينار . 

وحددت أمانة عمان الكبرى موقع لبيع الأضاحي ضمن مناطقها بعد جولات ميدانية أخذت بالاعتبار أن تغطي مناطق العاصمة كافة، وبُعدها عن التجمعات السكانية، وسهولة الوصول إليها وتوفر ساحات ومواقف للتحميل والتنزيل وسهولة التحكم فيها من الناحية البيئية.

وكانت الأمانة أصدرت في الأيام الماضية الشروط والتعليمات الخاصة بحظائر بيع وذبح الأضاحي بهدف الحد من ظاهرتي البيع والذبح العشوائي وإلزام التجار وأصحاب المواشي بالشروط الشرعية والصحية.

وتبلغ حاجة المملكة من الأضاحي 250 ألف أضحية بقيمة تصل الى 50 مليون دينار.

وبين تاجر الماشية ” اياد الرنتيسي ، أن أسعار الأضاحي البلدية تتراوح بين 200 و300 دينار للرأس حسب الوزن، فيما يتراوح سعر الأضحية المستوردة بين 130 و200 دينارا حسب الوزن.