Advertisement

كشف الإعلامي اللبناني جورج قرداحي، أن نجله كان على مقربة من مرفأ بيروت حيث وقع الانفجار الضخم الثلاثاء، ما أدى إلى سقوط أكثر من 150 قتيلاً وإصابة 5 آلاف آخرين بجروح. 

وقال قرداحي في تصريحات إلى الإعلامية منى الشاذلي، لبرنامج "معكم" على قناة "CBC"، إن الجميع تفاجىء بالانفجار الذي وصفته بـ "المأساة الرهيبة"، موضحًا أن الانفجار أشبه بأجواء “هيروشيما”، وأن أغلبية اللبنانيين يعيشون حالة من اليأس حاليا، والكثيرون يريدون أن يغادروا.

وأشار إلى أن نجله كان متواجدًا بمنزله إن ابنه كان بمنزله الذي يبعد أقل من كيلومتر واحد من المرفأ، وسمع الانفجار الأول وكان بسيطًا.

ولفت إلى أن نجله كان يصور الدخان المتصاعد من المرفأ بالقرب من النافذة، ثم هرع إلى الداخل مختبئًا في غرفته عقب الانفجار الثاني، وهو ما ساعد في نجاته من الانفجار الكبير.

وبين قرداحي أن المنزل تحطم بالكامل كل ما فيه من الزجاج والخشب.. شاهد الفيديو