Advertisement

غرد الفنان الإماراتي حسين الجسمي معلقا على حملة التنمر به على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن رفض التعليق لعدة أيام.

وقال الجسمي عبر حسابه الرسمي على تويتر "صمتنا احتراماً تربّينا عليه.. نسامح ونحسن الظن كرماً.. ونتجاهل شموخاً .. جميعكم نحب ".

تأتي تغريدة الجسمي بعدما تناقلت وسائل إعلام عديدة أنباء مفادها بأن الجسمي يفكر جدياً بالاعتزال بعد الهجمة التي شنت عليه واتهامه بأنه "فأل سوء" على لبنان، نظرا لأنه غنى في حفله الذي أقيم في "دبي أوبرا" أغنية "بحبك يا لبنان" للسيدة فيروز، غرد قبل يومين من حادث انفجار بيروت عبر حسابه في "تويتر" قائلا: "بحبك يا لبنان لتخلص الدني".

وفي موازاة ذلك، أطلق ناشطون حملة لدعم الفنان حسين الجسمي على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم تدشين هاشتاغ "#حسين_الجسمي_كلنا_نحبك".

وهز العاصمة اللبنانية بيروت، مساء الثلاثاء الماضي، انفجار ضخم، جعل المدينة تعيش ليلة مروعة، أسفرت عن سقوط أكثر من 158 قتيلا، حتى الآن، وما يزيد عن 6 آلاف مصاب، والعشرات ما زالوا تحت الأنقاض، فيما أعلن رئيس الوزراء اللبناني، حسان دياب، أن الانفجار، ناتج عن 2750 طنا من نترات الأمونيوم، تم تخزينها لمدة 6 سنوات في مرفأ بيروت.