Advertisement

خاص - مروة البحيري

يكاد الصمت المطبق من قبل الجهات الرقابية الحكومية والامنية على احتراق سيارات هيونداي بالاردن ان يثير الفزع والاستغراب بعد تكرار هذه الحوادث بالسيارات الكورية التي تكررت حوادث احتراقها وادت الى هزة عنيفة في سوق السيارات بالعالم وجرى على اثر هذه الاشتعالات سحب ملايين السيارات واجراء المحاكمات ودفع المبالغ الفلكية من التعويضات علما بان الشركة الام في كوريا اعترفت بالعيوب المصنعية والتي ينتج عنه تماس كهربائي يؤدي الى حريق المحركات ولكن بالاردن لا نجد اي تعليق او فتح لتحقيقات..!

فاجعة جديدة تضاف الى حادثة احتراق سابقة على طريق البحر الميت وقعت مؤخرا وغيرها الكثير ولكن.. هذه الحادثة اليوم كانت مخيفة ومروعة حيث اشتعلت المركبة بشكل كامل على الدوار السابع وتحولت الى هيكل من الحديد المحترق بنسبة 100%

وعلمت كرمالكم ان السيارة بدأت بالاشتعال دون علم سائقتها حيث قام رقيب السير بالاشارة لها وتنبيها وطلب منها التوقف الفوري . وفور  نزول السيدة اشتعلت السيارة بشكل كامل ولولا عناية الله لحدث مكروه لا يحمد عقباه.

كما علمت كرمالكم ان المكتب مالك السيارة قام بشرائها بمبلغ 36 الف دينار ولم تسير هذه المركبة سوى 7 الاف كيلو متر فقط.

وعلقت كثير من الدول جرس الانذار بخصوص سيارات هيونداي واشتعالها بعد ان اصبحت قنابل تسير على الارض .. ما يفتح باب التساؤل حول المسؤولين عن دخول هذه السيارات وهل هي المناطق الحرة أم وكلاء سيارات هيونداي بالاردن... ام اصحاب هذه السيارات الذي قد يجرون بعض التعديلات عليه..

وحول احتراق سيارات هيونداي وعلى وجه الاخص سوناتا دافعت شركة هيونداي الاردن عن سياراتها مشيرة لـ كرمالكم ان شراء سيارات سوناتا لا يفتصر على الوكلاء وكثير من السيارات تباع عبر المنطقة الحرة ولا يمكن الجزم ان هذه السيارة المحترقة بيعت من الوكلاء بالاردن.

 واضافت نحن لدينا معلومات كاملة حول زبائننا ونتواصل معهم وفي حال وجود عيب مصنعي قد يؤدي الى مشكلة  نقوم بالاتصال بهم لمراجعتنا واتخاذ اللازم.

 

اقرأ ايضا