Advertisement

لم تنتهِ تداعيات أزمة وباء كورونا الذي اجتاح العالم، والذي بدأ من بؤرة ووهان الصينية، حتى تسببت الطاعون الأسود في حالة ذعر بالصين وذلك بعد أن أبلغتها دولة منغوليا بوفاة ضحية ثالثة بالمرض.
وبحسب ما ذكرته السلطات المحلية فإن رجلا يبلغ 38 عاما، توفي يوم الاثنين، متأثرا بإصابته بالطاعون بعد تناول لحم الغرير الشهر الماضي.
وذكرت صحيفة الديلي ميل أن منغوليا سجلت حالتي وفاة بسبب الطاعون في أغسطس، ما دفع السلطات إلى فرض إغلاق جزئي وحجر صحي على السكان.
كما أعلنت السلطات المنغولية أن 17 مقاطعة على الأقل من أصل 21 مقاطعة في البلاد معرضة لخطر الطاعون الدبلي، مما أثار مخاوف من انتشار المرض إلى الصين المجاورة، والذي قتل 100 مليون شخص في القرن الرابع عشر.
وقال المسؤولون إن إجمالي 25 شخصا كانوا على اتصال وثيق بالمريض أظهروا نتائج سلبية للمرض.
يأتي هذا عقب ما قامت به الصين، حيث أبلغت لأول مرة عن وفاة صبي يبلغ 15 عاما من مقاطعة جوفي ألتاي الغربية بسبب الطاعون الدبلي.
وكان في الشهر الماضي، قد توفي رجل يبلغ 42 عاما غرب منغوليا، وحتى الآن اكتشفت منغوليا، المجاورة للصين وروسيا، 18 حالة يشتبه في إصابتها بالمرض في العام الجاري.