Advertisement

عقدت محكمة صلح عمان اليوم الاربعاء أول محاكمة عن بعد بتاريخ القضاء الاردني استخدم فيها الربط الالكتروني بين الاردن والولايات المتحدة الامريكية.

واستمعت المحكمة في جلسة عقدت برئاسة القاضي ذياب اشتيات وحضور وكيل المشتكية المحامي عماد العبيدات لشهادة المشتكية وشاهدة اخرى بالقضية بعد ان قررت سماع شهادتهما باستخدام نظام المرئي والمسموع والمتاح من قبل وزارة العدل.

وأجريت الجلسة بكل سلاسة ويسر وظهرت السيدتين أمام المحكمة من خلال شاشة الربط الالكتروني بصورة وصوت واضحين، وتثبتت المحكمة من جوازي سفرهما بعد عرضهما من قبلهما على المحكمة عبر الشاشة كما اقسمتا اليمين القانوني أمام هيئة المحكمة.

وكانت المشتكية وهي سيدة اردنية (58) مقيمة في امريكيا منذ (44 عاما) تقدمت بشكوى بحق (5) أشخاص ادعت انهم احالتوا عليها بمبلغ يقدر بـ (40) الف دولار اثناء تواجدها في الاردن مطلع عام 2018، وادلت بشهادتها امام مدعي عام عمان قبل مغادرتها البلاد من ثم تعذر عودتها لسماع شهادتها امام المحكمة بسبب انتشار وباء كورونا ما ادى الى تعطل اجراءات القضية.

ويعد مشروع المحاكمة عن بعد من أهم المشاريع التي اطلقتها وزارة العدل خلال عام 2019 بالتعاون مع مشروع سيادة القانون الممول من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية الذي يعنى بالربط الإلكتروني بين المحاكم ومراكز الإصلاح والتأهيل .

وزير العدل الدكتور بسام التلهوني قال ان الوزارة أطلقت هذا المشروع بهدف تسريع اجراءات التقاضي وتقليل الوقت والجهد بالاعتماد على التقنيات الحدثية في سماع النزلاء والشهود عن بعد،لافتا أن هذا المشروع هو خطوة متقدمة في اصول المحاكمات الجزائية الحديثة في الاردن من خلال توفير وسائل التكنولوجيا والتقنيات الحديثة والربط الالكتروني.

واضاف ان هذا المشروع يهدف ايضا للمساعدة في اجراء التقاضي لبعض من ارتكبوا الجرائم الخطرة الذين قد يتعرضون للخطر اثناء نقلهم من والى مراكز الاصلاح والتأهيل بالاضافة للتخفيف على النزلاء اثناء نقلهم الى المحاكم وضمان عدم تأخرهم عن الحضور الى الجلسات ،كما انه يقلل الكلفة الناتجة عن نقل النزلاء او المحكومين من والى أماكن توقيفهم .