Advertisement

تعرضت طبيبة أسرة مصرية للاعتداء بالسب والشتم وضربها من قبل أحد المواطنين الكويتيين، وذلك في مقر عملها داخل مستوصف مبارك الكبير الشرقي الكويتي. وذلك وفق وزير القوى العاملة المصري محمد سعفان.

وافادت الطبيبة إنه أثناء قيامها بالكشف على أذن مواطن كويتي بداخل مستوصف “الرقة” قام باحتجازها داخل غرفة الكشف خالية من الكاميرات. ومن ثم انهال عليها بالضرب المبرح والسب. مما ادى الى إصابتها بكدمات كما وتسبب بقطع جزءاً من لسانها.

 بعد ذلك قدمت طبيبة أسرة مصرية برفقة زوجها شكوى إلى مخفر “الرقة” بعد الحصول على تقرير طبي يوضح وضعها الصحي من مستشفى عيدان بالاصابات.

وأفادت وزارة القوى العاملة المصرية عن قيام مكتب التمثيل العمالي الذي يتبع للوزارة بالسفارة المصرية في الكويت بالاتصال بالطبيبة، للاطمئنان على وضعها الصحي. وابلغها انه سيتم متابعة قضيتها والوقوف معها للحصول جميع حقوقها الأدبية والمادية.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة القوي العاملة “هيثم سعد الدين” أن القيادة السياسية ممثلة بالسيسي وجهت بضرورة “وقوف الدولة والحكومة بجانب أي مواطن مصري. والالتفاف حوله إذا وقع في أي مشكلة مشدداً على أن كرامة المصري من كرامة الوطن”.