Advertisement

اكد مدير ادارة مستشفيات البشير الدكتور محمود زريقات ان إغلاق مستشفى الأمير حمزة وتخصيصه للكورونا وعدم استقبال مرضاه وتوجيههم إلى مستشفيات البشير زاد العبء على مستشفيات البشير وحجم العمل بما نسبته ٣٥ بالمئة ، علما اننا كنا نعاني من الاكتظاظ قبل جائحة كورونا.

واضاف زريقات تعليقا على الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي ان هذا كان متوقع نظرا للاعداد الهائلة من المراجعين ما يزيد عن ٨٠ بالمئة منهم حالات غير طارئة ليس كل مراجع لاقسام الإسعاف والطواريء هي حالة طارئة ، علما ان اكثر المستشفيات تأثر بحائحة الكورونا هي مستشفيات البشير.

وبين زريقات ان ما يزيد عن ٣٥٠٠ مراجع يدخل أقسام الإسعاف والطواريء في مستشفيات البشير يوميا وجميع أقسام الإسعاف والطواريء مغطاة باختصاص القسم وفي هذه اللحظة يتواجد في الإسعاف والطوارئ (٤٢) طبيب من جميع الاختصاصات.

واوضح ان مبنى مستشفى الإسعاف والطواريء الجديد والذي كان مخصص بدل من القسم الحالي يشغله الان مرضى الكورونا.

وعليه فأن إدارة مستشفيات البشير تقوم بتحويل عدد كبير من المرضى من مختلف درجات التأمين الصحي إلى مستشفيات القطاع الخاص بتغطية كاملة لتكلفة العلاج لافساح المجال لفئة المؤمنين من كبار السن والذين لايسمح تحويلهم سوى إلى مستشفيات وزارة الصحة ومع ذلك اعداد المرضى في تزايد غير مسبوق