Advertisement

كشف موقع راديو "آسيا الحرة" عن واقعة صادمة شهدتها كوريا الشمالية، حيث أعدم مواطن لخرقه إجراءات "كورونا".
وأعدمت القوات الحكومية المواطن بشكل علني، بعد أن وجهت له تهمة "خرق تدابير الحجر الصارمة المفروضة لمواجهة كورونا". 
وذكر الموقع نقلا عن مصادر داخل الدولة المنعزلة، أن الإعدام، الذي وقع في منطقة محاذية للحدود مع الصين، جاء في محاولة لترهيب بقية السكان وحضهم على الالتزام الصارم بالتدابير المشددة.
وقال مصدر للراديو: "لقد أعدمت (القوات الحكومية) شخصا رميا بالرصاص بصورة علنية، لتهديد السكان في المنطقة الحدودية".
وأضاف أن عملية القتل تأتي "ربما لوجود كثير من عمليات التواصل بين سكان المنطقة مع الجانب الآخر من الحدود في الصين، بما في ذلك التهريب."
وتعتقد السلطات أن عمليات التهريب هذه قد تؤدي إلى تفشي الفيروس في كوريا الشمالية.
وقال المصدر إن الإعدام العلني تم في 28 نوفمبر الماضي، وذلك بعد 8 أيام فقط من القبض على رجل في الخمسينيات من عمره أثناء محاولة تهريب على الحدود مع الصين، مما يعد خرقا لتعليمات الحجر.
وتحدثت تقارير إعلامية قبل أيام عن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، قد أعدم مسؤولين اثنين، على خلفية تداعيات الوباء.