شريط الأخبار

نواب ينتقدون “إقصاء رجال دولة سابقين”.. تفاصيل

نواب ينتقدون “إقصاء رجال دولة سابقين” تفاصيل
كرمالكم :  

لليوم الثاني على التوالي، من مناقشات النواب للبيان الوزاري الذي طلبت الحكومة الثقة على اساسه، ارتفع منسوب النقد رغم هدوء الكلمات التي القيت تحت القبة، إذ وصل النقد حينا لمستويات عالية، وتضمن تفحيصا في بنود البيان، وكان في أحيان أخرى، في حدود عادية من خلال التأشير الى مفاصل معينة، لآلية اختيار الوزراء والترهل الاداري وضبابية البيان الوزاري، وعدم الالتزام بتواريخ زمنية للتنفيذ.
بالمقابل، فإن المطالب الخدمية ازدهرت في بعض كلمات النواب، وشكوى بعضهم من حاجة محافظاتهم لخدمات لوجستية حضرت بقوة، وتطرقوا الى ما فعلته جائحة كورونا بالمجتمع، ومدى تأثيرها على قطاعات صحية وخدمية وصناعية وتجارية واجهزة طبية.
وانتقد نواب ما اعتبروه “اقصاء لرجال دولة سابقين”، ومساهمة ما اسموها “لوبيات” في ترهل الادارة العامة، كما أشار بعضهم الى توسع عجز الموازنة، وغياب رؤية واضحة لمعالجتها، وبرز في كلمات نواب خلاف حول التعليم، فمنهم من طالب بعودة فورية للمدارس، فيما طالب آخرون بالاستمرار في التعليم عن بعد، وتطويره، وان يكون جزءا من المنطومة التعليمية.
كما برز من خلال نقاشات الثقة، مؤشرات مختلفة، ابرزها غياب كلمات الكتل النيابية، اضافة الى صورة صحفية تظهر رسالة طالب فيها نائبان بتعيين ابنيهما في دائرة الجمارك العامة.
جاء ذلك، في جلستين صباحية ومسائية، عقدهما مجلس النواب امس، واستمر فيها بمناقشة بيان الحكومة الذي طلبت الثقة على اساسه، وترأسهما رئيس المجلس عبد المنعم العودات، وادار جزءا منها النائب الاول احمد الصفدي بحضور رئيس الوزراء بشر الحصاونة والفريق الحكومي، وتحدث في الجلستين 14 نائبا ليرتفع عدد المتحدثين خلال اليومين الى 31 نائبا.
ورفع النائب عمر عياصرة سقف النقد من خلال كلمته التي اشار فيها الى “اهمية إعادة انتاج المؤسسات”، معتبرا أن “البنية التحتية مترهلة جدا”، ومنوها كذلك الى ان “الحاجة اليوم لاستراتيجات حقيقة”.
كما طالب بـ”رفع اليد عن المجلس”، داعيا لتعزيز منظومة الاصلاح والحريات وانتاج النخب والمؤسسات.
ودعا نواب لتبني مجلس وطني للشباب، وتعديل قانون الانتخاب، ودعم المزارع من خلال تعديل وتفعيل قانون منع الاحتكار، وخصوصاً في أسواق الخضار المركزية، وإنشاء المدارس الزراعية الميدانية، وتخصيص أراضي الخزينة في المناطق الزراعية، لتدريب الشباب على احدث التكنولوجيا الزراعية.
ودعوا أيضا لدعم المسيرة التعليمية ورفع سوية المعلم، وتطوير منظومة التدريب المهني والتقني بإنشاء هيئة للتعليم التقني، ودعم الصحافة الورقية والمؤسسات الاعلامية، لتكون قادرة على اداء دورها الريادي، من خلال توفير لجنة فورية لهذه الغاية، إضافة إلى ايجاد حلول للفقر والبطالة، ودعم القوات المسلحة والأجهزة الامنية، واتباع نهج اقتصادي جديد وتضامني، يخلق فرصا اقتصادية لصالح الفئات المهمشة ويضمن تكافؤ الفرص وتحقيق التنمية.
ويواصل النواب اليوم، مناقشة بيان الحكومة الوزاري وذلك في جلسة صباحية.
محمد المحارمة
ودعا النائب محمد المحارمة، الحكومة الى تبني مجلس وطني للشباب، ضمن رؤية قابلة للتنفيذ ولقياس الأداء، بهدف تأسيس جيل شبابي فاعل داعم للأمن الوطني بمفهومه الشامل والمواطنة الفاعلة، وإعادة تفعيل الصندوق الوطني لدعم الحركة الشبابية والرياضية، وتوفير الدعم اللازم للرياضة بجميع أنواعها، مؤكدا أهمية تعزيز الوعي بأن العناية بالشباب ليست رياضة، بل تشمل كل القطاعات والملفات.
وأكد ان وضع برنامج وطني للإصلاح السياسي والاقتصادي، يتضمن العمل على استقرار الدين العام ووضعه على مسار الانخفاض، والتوقف عن استهداف النفقات الرأسمالية كلما أردنا تخفيض أرقام الموازنة، مع منح النمو الاقتصادي الأولوية على حساب خطط تخفيض عجز الموازنة وليس العكس.
كما طالب بتمكين المزارع الأردني من خلال تعديل وتفعيل قانون منع الاحتكار، وخصوصاً في أسواق الخضار المركزية، وإنشاء المدارس الزراعية الميدانية، وتخصيص أراضي الخزينة في المناطق الزراعية، لتدريب الشباب على احدث التكنولوجيا الزراعية.
راشد الشوحة
وقال النائب راشد الشوحة، ان البيان الوزاري لم يتطرق لقانون الانتخاب والحاجة لتعديله بما يتلاءم مع المرحلة المقبلة، وكذلك بالنسبة لدعم الجيش الأبيض الأردني، والعملية التعليمية.
وطالب بتحقيق العدالة من قبل ديوان الخدمة المدنية من خلال اعادة النظر بأسس الدور التنافسي بالاعتماد على اقدمية التخرج، داعيا الى فتح باب التسجيل في القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والاجهزة الامنية وزيادة عدد المستفيدين من صندوق المعونة الوطنية.
عمر العياصرة
من جهته، بين النائب عمر العياصرة، ان المرحلة الحالية تتطلب اعادة انتاج المؤسسات والطبقة السياسية، واطلاق الحريات، استناداً الى الارث والهوية الوطنية الراسخة.
واكد اهمية الخروج من المأزق الحالي والانعطاف الجديد بالمنطقة، من خلال اصلاح سياسي واقتصادي، تتخلص به مؤسسات الدولة من الادارة بالمياومة، وترشيق القطاع العام الذي يساوي الولاء السياسي، فضلاً عن مراجعة السياسة التحريرية لمؤسسات الاعلام الرسمي والتخلص من الرقيب الامني.
واضاف ان تدني ثقة المواطن بمؤسسات الدولة تحتاج الى وقفة حقيقية واستدراك، بعد ان تصدعت قواعد الدعم للنظام السياسي، ما يتطلب ارادة سياسية جادة للإصلاح.
ضرار الداوود
وقال النائب ضرار الداوود، ان الدول الناجحة تبني على الازمات حالة تراكمية من الانجاز، مشددا على أهمية الاستفادة من ازمة جائحة فيروس كورونا بإعادة الاعتبار للقطاع الصحي وتعزيز دوره في رعاية صحة المواطنين وتقديم الخدمات العلاجية والصحية.
ودعا الى سياسة واضحة ضمن برنامج زمني، لمنح اللقاح للمواطنين، وزيادة عدده لضمان منحه لأكبر فئة، كما طالب بالعودة التدريجية للمدارس بما يضمن سلامة الطلبة، وبرامج استراتيجية لتحفيز القطاعات السياحية والتجارية والزراعة والصناعة والطاقة، إضافة الى تشجيع الاستثمار.
بلال المومني
واكد النائب بلال المومني، أهمية عودة الطلبة الى مدارسهم، ودعم المسيرة التعليمية ورفع سوية المعلم، وتطوير منظومة التدريب المهني والتقني بإنشاء هيئة للتعليم التقني.
ودعا الى دعم الصحافة الورقية والمؤسسات الاعلامية، لتكون قادرة على اداء دورها الريادي، من خلال توفير لجنة فورية لهذه الغاية، إضافة إلى ايجاد حلول للفقر والبطالة، ودعم القوات المسلحة والأجهزة الامنية.
وتساءل المومني، اذا كان لدى الحكومة معلومات عن ابطال معركة الكرامة الذين ما يزالون على قيد الحياة، ومدى معرفتها بأوضاعهم المعيشية ومعاناتهم.
شادي فريج
اشار النائب شادي فريج الى اهمية استمرار المسيرة الديمقراطية وتطوير الحياة السياسية، واتباع نهج اقتصادي جديد وتضامني، يخلق فرصا اقتصادية لصالح الفئات المهمشة ويضمن تكافؤ الفرص وتحقيق التنمية.
واضاف، ان الصبر الذي أبداه الاردنيون، يحتاج من الحكومة الى التعامل معه بما يليق، وترجمة مضامين كتاب التكليف السامي على أرض الواقع بجهود صادقة وروح مسؤولة حتى يكون المستقبل لائقا بالأردن وقيادته وشعبه.
زينب البدول
واشارت النائب زينب البدول، إلى حجم التحديات التي تواجه الأردن في هذا الظرف الدقيق والحساس، لكن التشاركية في العمل وتقديم المصلحة العامة على المصالح الفردية سيحقق الكثير من الانجاز وينعكس إيجابيا على مصلحة الوطن والمواطن.
وائل رزوق
وقال النائب وائل رزوق، إن بعض حالات التعيين في المناصب العليا تفتقر للاختصاص ولعدم الصلة بالعمل في الوزارات، وهو أحد أسباب ترهل القطاع العام، واقصاء اصحاب الكفاءات.
ودعا إلى التراجع عن نظام الأبنية إلى جانب وقفة التعليم عن بعد فوراً.
موسى هنطش
واشار النائب موسى هنطش، إلى اهمية دعم شركة البترول الوطنية لاستخراج البترول والغاز، وإعادة دراسة عقود توليد الكهرباء، اضافة إلى التوسع في استخراج الصخر الزيتي، والنحاس من ضانا بواقع مليون طن.
وعرض لمجالات تطوير قطاع المياه بتعظيم الاستفادة من المصادر المتاحة، والارتقاء بواقع القطاع الطبي وشمول كل الأعمار وأبناء غزة بالتأمين الصحي، ودعم طموحات الشباب، فضلا عن تطوير الواقع الزراعي، وعودة التعليم الوجاهي، وايجاد قانون انتخاب عصري.
ذياب المساعيد
وطالب النائب ذياب المساعيد، الحكومة بإعادة النظر في استراتيجية التعليم من خلال تأهيل وإعداد وتحفيز المعلم، وتصويب استراتيجيات ربط التعليم باحتياجات سوق العمل والتوسع بالتعليم المهني.
كما طالب بإعادة تأهيل طريق بغداد الدولي.
توفيق المراعية
ودعا النائب توفيق المراعية إلى إصلاح التعليم ضمن محوري المعلم والميدان، وتقديم الدعم للمتضررين من جائحة كورونا، ورفع سقف المعونات الوطنية، وتخفيض العبء الضريبي، ومعالجة الاختلالات في قطاعات الزراعة والصناعة والتجارة والسياحة.
وقال إن المواطن يحتاج إلى برامج يلمسها على أرض الواقع من خلال إعادة النظر في سلم الرواتب، ومعالجة الترهل الإداري، ودمج الهيئات المستقلة، وإصلاح ديوان الخدمة المدنية.
سليمان القلاب
وأكد النائب سليمان القلاب أهمية مكافحة الفساد بأشكاله كافة، وشمول الجميع بالتأمين الصحي، وتزويد المستشفيات بأطباء اختصاص، ووقف الاعتداءات على الغابات ومعالجة التلوث.
عائشة الحسنات
وشددت النائب عائشة الحسنات، على محاربة الفساد والضرب بيد من حديد على الفاسدين، وإعادة ثقة المواطنين بمجلس النواب. وطالبت بمعالجة مشكلتي الفقر والبطالة. -(بترا)

لقطات

  • حرص رئيس الوزراء بشر الخصاونة على حضور كلمات النواب، وكان يستمع باهتمام ويدون بعض الملاحظات، كما ان جزءا كبيرا من الفريق الحكومي كان حاضرا.
  • طلب رئيس مجلس النواب عبدالمنعم العودات من النواب إغلاق هواتفهم الخلوية في مستهل الجلسة الصباحية التي عقدها المجلس أمس. طلب العودات جاء بعد أن سمع رنين هاتف تحت قبة البرلمان.
  • انتباه وصمت ساد قبة مجلس النواب، عندما ألقى النائب عمر العياصرة بيانه في مناقشات الثقة. العياصرة رفع سقف الانتقاد للحكومة التي طالبها برفع يدها عن مجلس النواب والشعب.
  • اتهم النائب وائل رزوق، وزير المالية محمد العسعس بتشويه صورة مجلس النواب السابق، من خلال تصريحات أدلى بها اتهم فيها المجلس السابق بتضييع مليار دينار على الموازنة، كما هاجم رزوق إعلاميين لمدافعتهم عن الوزراء وتشويه صورة الأردن، فيما شدد على وجود صحفيين بيض الأيادي همهم الأردن ومصلحته.
  • يصر نواب على استخدام كلمة الشيخ قبل لقب النائب، وبرز أكثر من نائب يصر على أن يستخدم كلمة الشيخ النائب قبل اسمه، الأمر بحاجة لأكثر من تنويه، خاصة ان شيوخ عشائر شاركوا في مجالس سابقة لم يصروا على أن تسبق كلمة الشيخ لقب النائب!.
  • لقطت عدسة مصور موقع إلكتروني طلبا نيابيا موقعا من نائبين اثناء مناقشة الثقة بالحكومة يطلبان فيه من وزير المالية تعيين ابنائهم في دائرة الجمارك العامة.

مواضيع قد تهمك