آخر الأخبار :
التاريخ : 2017-03-13
الوقت : 11:58 pm

مفاجأة ... أعلنوا وفاته لكن بعد الفحص تبين أن دماغه ما زال يعمل.. والسبب!

كرمالكم الإخبارية

اكتشف الأطباء، مؤخراً، دليلاً علمياً على أن المخ يمكن أن يستمر في العمل بعد أن يكون المريض قد مات، حيث أظهر مريض نشاطاً مستمراً للمخ مدة 10 دقائق بعد توقف قلبه، وسجل الأطباء موجات للمخ من تلك التي عادة ما يحصل عليها الإنسان خلال النوم العميق.

وفي وحدة العناية المركزة بأحد المستشفيات الكندية، وصف الأطباء تلك الحالة بـ"أنها غير عادية، وليس لها من تفسير".

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن باحثون من جامعة "ويسترن أونتاريو" في كندا بتقييم النبضات الكهربائية في المخ، بالعلاقة بنبضات قلب عدد من الأشخاص، بعد رفع أجهزة حفظ الحياة عنهم.

وفي 3 من 4 حالات تم فحصها، فإن خمود المخ قد سبق توقف القلب. ومع ذلك، فإنه في واحدة من الحالات، واصل مخ المريض العمل بعد توقف القلب، كما قال الباحثون: "في حالة مريض واحد، استمرت رشقات موجة دلتا، وهي نبضات كهربية أقل من 6 هيرتز، بعد توقف كل من إيقاع نبض القلب، وضغط الدم الشرياني".

كما كان هناك اختلافات كبيرة في النشاط الكهربي في المخ في الفترة ما بين 30 دقيقة قبل توقف القلب وفترة 5 دقائق بعدها.

أما ورقة البحث، المنشورة في المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية، فأوضحت: "أنه من الصعب افتراض أن هناك أساساً فسيولوجياً لهذا النشاط في المخ، نظراً لأنه يحدث بعد فترة طويلة من فقدان الدورة الدموية".

ومن خلال فحص حالات المرضى الـ4، فإن تسجيلات المخ كانت بالغة الاختلاف، الأمر الذي يدل على أننا جميعا نشعر بالموت بطرق فريدة؛ هذه التجربة أثارت أسئلة صعبة حول ما إذا كان شخص ما قد مات، وبالتالي متى يكون من الصحيح طبياً وأخلاقياً استخدام أعضاء المتوفى للتبرع.

يذكر أن ما لا يقل عن 20% من الأشخاص الذين بقوا على قيد الحياة، بعد توقف القلب، يقرّون بأنهم كانت لديهم "تجربة غير دنيوية"، بينما كانوا موتى إكلينيكيا. ومع ذلك، يقول العلماء إنه من السابق للأوان بكثير أن نتحدث عما قد تعني تجربة ما بعد الموت، لا سيما بالنظر إلى أن الأمر كان يتعلق بحالة مريض واحد، وفقاً لموقع "ساينس أليرت".

وكان قد تم التحقيق في ظاهرة مماثلة في تجارب على الفئران التي توقفت قلوبها وذلك في عام 2013. وكشف البحث، الذي نشر في دورية مجلة "ناشيونال أكاديمي أوف ساينس"، أن الفئران أظهرت "وابلاً من نشاط المخ لمدة دقيقة واحدة"، بعد قطع رؤوسها.

ويعد هذا النمط من النشاط مشابهاً لذلك الذي شوهد عندما كانت هذه الحيوانات واعية تماماً، باستثناء إشارات تكون أقوى بـ8 مرات. وقال الباحثون إن الاكتشاف بأن المخ يكون نشطاً للغاية في الثواني التي تعقب توقف القلب يشير إلى أن الظاهرة مادية، أكثر منها روحية.

Advertisement