التاريخ : 2017-03-19
الوقت : 10:02 pm

الفاخوري: اتفاقيتان مع فرنسا لدعم الموازنة بمبلغ 300 مليون يورو

كرمالكم الإخبارية

يوقع الأردن خلال العام الحالي اتفاقيتين لدعم الموازنة بقيمة 300 مليون يورو، الأولى مع الجانب الفرنسي بقيمة 150 مليون يورو، والثانية تمويل فرنسي- الماني مشترك بقيمة 150 مليون يورو.

جاء ذلك على لسان وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد الفاخوري في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدولة الفرنسي لشؤون التنمية والفرانكوفونية جان-ماري لو غوين.

وأكد الفاخوري أهمية مذكرة التفاهم بقيمة 900 مليون يورو للفترة 2016-2018 التي تم تجديدها مع الوكالة الفرنسية للإنماء للمرة الثالثة في شهر نيسان الماضي 2016 خلال زيارة الرئيس فرانسوا هولاند إلى الأردن.

وقال ان المذكرة تمثل انعكاساً حقيقياً لالتزام فرنسا الجاد تجاه استمرارية دعم الأردن في هذه الظروف الصعبة.

واعرب الفاخوري عن شكر الأردن لفرنسا لدعمها الكبير للمملكة، فيما وصف زيارة الوزير لوغوين الى المملكة بانها دليل تضامن فرنسا مع الأردن ودعم دوره المحوري في المنطقة.

وأشاد الفاخوري بالدعم الذي تقدمه فرنسا لمشروع ناقل البحرين (الأحمر-الميت) لأهمية المشروع في توفير مياه صالحة للشرب ورفع منسوب البحر الميت عدا عن منافع تنموية أخرى للمشروع.

وعن مباحثاته مع الوزير الفرنسي قال الفاخوري انهم بحثا التحضيرات الجارية لعقد مؤتمر بروكسل الذي يستضيفه الاتحاد الأوروبي يومي الرابع والخامس من شهر نيسان المقبل حول مستقبل سوريا والمنطقة.

وبهذا الخصوص اكد الوزير الفاخوري الأهمية التي توليها الحكومة الأردنية لمؤتمر بروكسل من حيث استدامة زخم العمل في عام 2017 وأهمية الربط بين مخرجات مؤتمر بروكسل القادم واجتماعات مجموعة السبع ومجموعة العشرين.

كما اكد أهمية تسليط الضوء على النجاحات التي تحققت حتى الآن (خلال سنة من تنفيذ العقد مع الأردن)، وضرورة تحديد الاحتياجات والفجوات التي تتطلب دعما إضافيا في الفترة المقبلة.

من جانبه قال الوزير الفرنسي ان بلاده ستحترم تعهداتها في مؤتمر لندن بدعم الأردن وستتجاوزها من خلال تقديم مبلغ 212 مليون يورو إضافية منها 120 مليونا لدعم الموازنة والباقي لدعم القطاع الخاص.

وأضاف "نعبر عن اعجابنا" بالأردن قيادة وحكومة وشعبا على دورهم في التصدي لتداعيات الأوضاع الإقليمية نيابة عن المجتمع الدولي، مشيدا بعلاقات التعاون الأردني-الفرنسي"التي تقاربت اكثر في ظل الأوضاع المأساوية في المنطقة".

وقال ان بلاده ستكون في مؤتمر بروكسل حول سوريا المرتقب في شهر نيسان المقبل الى "جانب الأردن ودعم مطالبه المشروعة بدعم الموازنة وستنشط في الاتحاد الأوروبي وخارجه لان يتحملوا مسؤولياتهم في دعم الأردن".

وأشار الوزير لو غوين الى ان فرنسا تدعم مشروعا كلفته 32 مليون يورو لتزويد حوالي 10 الاف بيت بمياه نظيفة، مؤكدا التزام فرنسا تجاه مشروع ناقل البحرين "الذي دعمناه بمبلغ 5 مليون يورو في مرحلة الدراسة ومبلغ 2 مليون أخرى" لأهمية المشروع في مواجهة العجز المائي في الأردن ورفع منسوب البحر الميت.

وكان الوزيران الفاخوري ولو غوين عقدا اجتماعا تبادلا خلاله وجهات النظر حول سير العمل بتمويل مشروع ناقل البحرين (الميت-الأحمر) والمناقشات التي تجريها الوكالة الفرنسية للإنماء مع مانحين/مقرضين محتملين بهذا الخصوص، حيث تقدم فرنسا مبلغ 5 مليون يورو كمنح لعمل الدراسات للمشروع والتزامها بتقديم دعم إضافي للدراسات النهائية.

ودعا وزير التخطيط الشركات الفرنسية والقطاع الخاص الفرنسي للاستفادة من المشاريع ذات الأولوية في قطاعات الطاقة والطاقة المتجددة والنقل والمياه والنفايات الصلبة والتنمية الحضرية والاقتصاد الأخضر ومجالات البنية التحتية الاخرى.

واطلع الوزير الفاخوري لو غوين خلال الاجتماع على الوضع الاقتصادي في الأردن، مثمناً دعم المجتمع الدولي ومنها فرنسا للأردن خلال السنوات القليلة الماضية لتمكين الأردن من الحفاظ على منعته.

وقال أن الأردن يواصل اعتماده على استمرار دعم فرنسا للأردن ثنائياً ومن خلال المجتمع الدولي من أجل الحفاظ على استدامة زخم العمل ما بعد مؤتمر لندن خاصة تعزيز منعة الأردن واستقراره وذلك في ضوء التحديات المتزايدة.

كما اطلع الفاخوري المسؤول الفرنسي على المباحثات التي جرت مؤخراً مع وفد صندوق النقد الدولي، مطالباً مجتمع المانحين النظر في زيادة حجم منح دعم الموازنة العامة وعلى الأقل لفترة السنوات الثلاث القادمة اضافة الى قروض دعم الموازنة الميسرة جدا ولدعم المشاريع التنموية الامةً.

وعرض الفاخوري امام الوزير الضيف سير العمل بالعقد مع الأردن من حيث تنفيذ القرار المشترك حول تبسيط قواعد المنشأ وأهمية الانجاز الذي تم منحه للأردن من قبل الاتحاد الأوروبي بهدف فتح آفاق جديدة للصادرات الأردنية في الوصول إلى سوق الاتحاد الأوروبي.-(بترا)

Advertisement